الطفل ”عبد الرحمن“ يفارق الدنيا بعد سنوات من الألم والأمل

بعد أربعة أعوام من المعاناة مع مرض ضمور العضلات، تلقّت عائلة الطفل ”عبد الرحمن طالب“ نبأ وفاته، ليفارق الدنيا بعد فترة طويلة من الصراع مع الداء العضال.

الطفل عبدالرحمن تلقّف الليبيون قصته باهتمام كبير بعدما برزت في عام 2021 على أصوات مناشدة أبويه اللذين ما فتئا يناشدان الدولة التكفل بعلاج مرضه الذي يعد نادرا وباهظ الثمن.

في حين توجهت العائلة إلى مشافي تركيا لتمضي رحلة مع علاج بديل، إذ خيارات العلاج المناسب لم تكن متوفرة فيها.

وتصدر عبد الرحمن، عبر مناشدات أمه، مختلف منصات التواصل الاجتماعي تحت وسم (#أنقذوا_عبدالرحمن).

وعلى ضوء تلك المناشدات، توجه وفد من حكومة الوحدة الوطنية يرأسه عبدالحميد الدبيبة، في 9 أغسطس 2021، إلى مكان علاج الطفل في تركيا، ليبلغ أبويه بتكفل دولة قطر بعلاج عبدالرحمن.

وبعد يوم من الإبلاغ، وصل الطفل عبدالرحمن إلى قطر ليبدأ رحلة جديدة من العلاج.

غير أن رحلة عبدالرحمن لم يقدّر لها أن تستمر في الدنيا، كحال شقيقته الكُبرى التي غادرت الدنيا قبله بأعوام بسبب المرض نفسه.

ويأكل داء ضمور العضلات من أجساد عشرات الأطفال والشباب الآخرين في ليبيا، غير أن معظمهم لم تغادر قصته سريرَ معاناته.

المصدر: ليبيا الأحرار

Total
0
مشاركة
مقالات ذات صلة