عمارات وسط العاصمة.. خطر قديم متجدد يهدد الأهالي

ناشدت بلدية طرابلس المركز حكومة الوحدة الوطنية التدخل السريع وإيجاد حلول جذرية للمباني المتهالكة داخل منطقة الظهرة.

وأفاد مختار محلة الظهرة التابعة للبلدية بوجود عدة مبان سكنية داخل المنطقة متهالكة وقابلة للسقوط، مناشدا رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة سرعة تعويض قاطنيها.

ونشرت البلدية صورا لعدد من المباني الواقعة في نطاق محلة عمر المختار، يوجد بها عدد من التصدعات وهي متهالكة وقابلة للانهيار، موضحة أن السكان لا يزالون بداخلها.

وقالت سميرة أبوشاقور مختارة محلة عمر المختار، إن وضع العمارات متأزم جدا وهي قابلة للانهيار في أي وقت، موضحة أن قاطني هذه العمارات من العائلات الليبية ذات الدخل المحدود.

وأوضحت أبوشاقور أن الوضع المادي للعائلات لا يسمح لهم بالخروج من مساكنهم واستئجار منازل أخرى أو شرائها، مناشدة الحكومة ورئيسها عبدالحميد الدبيبة سرعة التدخل وإنقاذ السكان.

وكانت هيئة السلامة الوطنية، أخلت في سبتمبر عمارة سكنية متهالكة بمنطقة الظهرة من سكانها خوفًا من انهيارها، وذلك بعد سقوط سقف الدور العلوي من العمارة.

وخلال يومين فقط في ديسمبر عام 2022 انهارت عمارتان سكنيتان بالبلدية، الأولى بشارع الرشيد وقد أسفرت عن وفاة أحد قاطنيها، والثانية بمحلة بالخير لم تُسجل خسائر بشرية.

المصدر: بلدية طرابلس المركز

Total
0
مشاركة
مقالات ذات صلة