أفريكا إنتيلجنس: الحد من توسع “فاغنر” أبرز أسباب زيارة مدير CIA إلى ليبيا

قال موقع أفريكا إنتليجنس الاستخباراتي الفرنسي، إن غرض زيارة مدير المخابرات الأمريكية وليام بيرنز إلى طرابلس هو التحذير من نفوذ مجموعة “فاغنر الروسية” في عديد من الحقول النفطية في ليبيا.

وأضاف الموقع أن واشنطن قلقة من سيطرة “فاغنر” على العديد من حقول النفط، والذي يمنح روسيا نفوذا جديدا في سوق الطاقة.

وانتقدت واشنطن وفق الموقع دور القاهرة باعتبارها الداعم الرئيسي لحفتر ولها علاقات فاترة مع الدبيبة، تعارض بشدة التحالف بينهما.

كما جاءت الزيارة تحذيرا من أي محاولة لإغلاق المواقع النفطية وضد استخدام القوة لعرقلة العملية الانتخابية، والدفع بشكل خاص لتعيين الدبلوماسي الأمريكي “كينيث غلوك” في المرتبة الثانية كمساعد رئيس في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

تقارب محلي

وتأمل واشنطن في حدوث اتفاق يخلو من “العداوة” من شأنه أن يشجع حفتر على الاستغناء عن خدمات المجموعة الروسية، المتمركزة في منطقة الهلال النفطي والجفرة وبنغازي، وفق الموقع.

ونفى الموقع الاستخباراتي سفر بيرنز إلى مدينة بنغازي ولقائه بـ “خليفة حفتر” ، مشيرا إلى أن الأخير استقبل القائم بالأعمال الأمريكي في ليبيا، ليزلي أوردمان، ونائب قائد القوات الجوية الأمريكية في أوروبا والقوات الجوية في أفريقيا، جون لامونتاني، في بنغازي.

قضية لوكربي

كما نفى الموقع تطرق بيرنز مع الدبيبة لاحتمالية تسليم رئيس المخابرات في عهد “القذافي” عبد الله السنوسي إلى الولايات المتحدة بعد ورود اسمه السنوسي في التحقيق في تفجير طائرة بان أمريكا عام 1988 فوق لوكربي في اسكتلندا.

المصدر: موقع أفريكا إنتيلجنس

Total
0
Shares
مقالات ذات صلة