داخليتا تركيا وليبيا تناقشان أوضاع الجالية وتسهيل إجراءات التأشيرة والإقامة في تركيا

بحث وكيل وزارة الداخلية بحكومة الوحدة “محمود سعيد”، مع نائب وزير الداخلية التركي “محمد أرسون” بأنقرة، أوجه التعاون الأمني بين ليبيا وتركيا، ومعالجة الصعاب التي تواجه الطلاب والجالية الليبية في تركيا.

وأكد نائب وزير الداخلية التركي استعداد بلاده، لتدريب منتسبي وزارة الداخلية الليبية من طلبة وخريجي كلية ومعاهد ضباط الشرطة.

وقال أرسون إنهم على استعداد لتفعيل العمل برخصة قيادة المركبات الليبية داخل الجمهورية التركية، وفق ما نشرته وزارة الداخلية بحكومة الوحدة.

كما اتفق الجانبان على استمرارية التواصل والاتصال عن طريق الملاحق الأمنية بالسفارة والقنصلية العامة بإسطنبول مع نظائرهم في وزارة الداخلية التركية لحلحلة كل الإشكاليات وتبادل المعلومات حول السجناء والموقوفين، وإبلاغ السفارة المعتمدة لدى تركيا بالموقوفين من المواطنين الليبيين من قبل السلطات التركية.

وبحث الوكيل مع نائب المدير العام للمؤسسة التركية للطيران وللخدمات الفنية “آلتوغ البان” تفعيل العمل الأمني المشترك بين المؤسسة التركية للطيران ووزارة الداخلية الليبية واستعراض أهم الإمكانيات اللازمة لصيانة الطائرات التابعة للإدارة العامة اطيران الشرطة بوزارة الداخلية من قبل المؤسسة.

كما نوقش خلال الاجتماع إمكانية إعداد دورات تدريبية تخصصية في مجال “قيادة الطائرات الجوية وصيانتها” للطلبة وخريجي معهد طيران الشرطة لتحسين مستوى أداء العمل الأمني بالشكل الذي يلبي تطلعات وزارة الداخلية.

وناقش سعيد مع رئيس إدارة الهجرة “صواش أونلو” بمقر رئاسة إدارة الهجرة بالعاصمة التركية أنقرة الإجراءات والتعاون المباشر فيما يتعلق بالجالية الليبية المقيمة بتركيا ومحاولة تسهيل الإجراءات المتعلقة بالإقامة الخاصة بهم وحصولهم على التأشيرة التركية من خلال ربط قناة اتصال مباشرة للجالية الليبية مع مدير إدارة الهجرة والسفير الليبي المعتمد لدى تركيا.

وتم الاتفاق على اعتماد الخطاب الضماني باسم السفارة لجميع الطلبة الحاصلين على بعثات دراسية في الخارج بتركيا، وأن يتم معاملة الجالية الليبية المقيمة بتركيا معاملة حسنة تليق بالمواطنين الليبيين.

المصدر: وزارة الداخلية

Total
0
Shares
مقالات ذات صلة