450 مهاجرا في محنة إنسانية.. “آلارم فون” تتلقى إنذارا من سفينة صيد لمهاجرين نفد منهم الماء والطعام

أفادت منظمة “آلارم فون” الطوعية، بأن نحو 450 من المهاجرين غير النظاميين على متن سفينة صيد كبيرة، في محنة جنوب شرق صقلية.

وقالت المنظمة في تغريدة على حسابها بتويتر، إنها تلقت إنذارا من قبل مجموعة من المهاجرين هربوا من ليبيا أفادوا بأنهم في حاجة ماسة إلى المساعدة، بعد نفاد مياه الشرب والطعام.

وأكدت منظمة “آلارم فون” التي أسست منذ أكتوبر 2014 لرصد ومساعدة المستغيثين في البحر الأبيض المتوسط، أنها بصدد إبلاغ السلطات، قائلة إن الانقاذ مطلوب الآن.

ونقلت صحيفة التايمز البريطانية عن مشغل في منظمة “آلارم فون” أن رحيل القوارب الكبيرة من ليبيا، وخاصة من شرقها آخذ في الانتعاش منذ أواخر أكتوبر الماضي، مضيفة أن 8 قوارب صيد على الأقل توجهت إلى إيطاليا من مدينة طبرق خلال أسبوع واحد، وعلى متنها نحو 2800 مهاجر.

ورغم إقرار الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي، خطة جديدة لتحسين تنسيق التعامل مع المهاجرين غير النظاميين، تقوم على تعزيز قدرات ليبيا في تطوير إجراءات المنع ودعم إدارة الحدود والهجرة، ودعم قدرات البحث والإنقاذ، إلا أن مشاكل كثيرة مازالت تواجه المهاجرين.

وكان راديو فرنسا الدولية قد نقل في وقت سابق عن رئيس منظمة العفو الدولية في فرنسا “جان كلود سامويلر” قوله، إنه من الضروري أن تحترم دول الاتحاد الأوروبي القانون الدولي، وتنقذ الأشخاص في البحر، ولا يمكن أن تتنازل عن حق اللجوء، وعلى الاتحاد الأوروبي أن يفي بالتزاماته الدولية وقيمه التي تأسست عليها أوروبا.

وجاءت تصريحات سامويلر على خلفية محنة مماثلة لسفينة من منظمة “إس أو إس” الإنسانية غير الحكومية، تحمل 179 مهاجرا ولم تسمح لها إيطاليا بالرسو إلا بعد 10 أيام من الانتظار في ميناء كاتانيا في صقلية، كما أنها لم تسمح إلا للقصر والحوامل والمرضى بالنزول منه، في ممارسة وصفها رئيس منظمة العفو الدولية في فرنسا بالفرز الذي يعد انتهاكا للقانون الدولي.

المصدر: منظمة “آلارم فون” الطوعية + راديو فرنسا الدولية + صحيفة التايمز البريطانية

Total
0
Shares
مقالات ذات صلة