نواب وأعضاء بالدولة ينفون علمهم بلقاء الزنتان، ويشيرون إلى “مصالح شخصية” لعقيلة والمشري

قال عضو المجلس الأعلى للدولة سعد بن شرادة إن البعثة الأممية هي من نسقت ودعت إلى اجتماع رئيسي مجلسي النواب والأعلى للدولة عقيلة صالح وخالد المشري في الزنتان، وهي من أجلت الاجتماع دون الرجوع إلى المجلسين.
ونفى بن شرادة في مداخلة مع الأحرار أن يكون اللقاء الذي كان من المزمع عقده في الزنتان الأحد الماضي، هو نتاج توافق وتنسيق بين عقيلة صالح وخالد المشري.

وأوضح بن شرادة أن المبعوث الأممي عبدالله باتيلي منذ توليه مهامه أبلغ الأطراف السياسية بأن إستراتيجيته تقوم على عقد اللقاءات السياسية داخل ليبيا وليس خارجها.

من جانبه، ذكر عضو مجلس النواب سالم قنيدي أن عقيلة صالح يريد أن يكون رئيسا للمجلس الرئاسي المقبل، وأن خالد المشري يبحث عن رئاسة الحكومة الجديدة، وفق قوله.

وأوضح قنيدي في مداخلة مع الأحرار، أن عقيلة والمشري أكدا رغبتهما في الحصول على تلك المناصب في جلسات رسمية سابقة، مشيرا إلى أنهما لن يتفقا بسبب البحث عن مصالحهما الشخصية، وفق تعبيره.

المصدر: قناة ليبيا الأحرار

Total
0
Shares
مقالات ذات صلة