لإنهاء قضايا رشوة في كازاخستان وليبيا.. شركة “إيرباص” توافق على دفع 16.5 مليون دولار

كشفت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية أن شركة “إيرباص” وافقت على دفع 16.5 مليون دولار لإنهاء التحقيقات الفرنسية في مزاعم فساد مرتبطة بحملات مبيعات في ليبيا وكازاخستان، بعد تسوية رشاوى قياسية بلغت 3.6 مليار يورو قبل 3 سنوات.

وأوضحت “بلومبرغ” أنه تمت الموافقة على الصفقة الأربعاء من قبل القاضي الفرنسي “ستيفان نويل” خلال جلسة استماع في المحكمة بباريس، حيث قالت المدعية المالية “ستيفاني باجيت” إن الطبيعة العقابية للغرامة في التسوية السابقة لـ”إيرباص” توضح سبب سعيها نحو عقوبة أكثر تواضعا، تتوافق مع المبالغ التي دفعتها في قضيتي كازاخستان وليبيا.

وقال المستشار العام لشركة إيرباص “جون هاريسون” في المحكمة إن الشركة تعرضت بالفعل إلى عقوبات شديدة في 2020 عبر دفع غرامة كبيرة، وبهذا أغلقت التسوية بعد سنوات من التحقيقات في اتهامات بأنها استخدمت وسطاء لكسب المسؤولين بالرشاوى عندما دخلت أسواقا جديدة، وبلغت التحقيقات ذروتها في يناير 2020.

وفيما يتعلق بالجانب الليبي كانت “إيرباص” قد باعت 12 طائرة تجارية ودفعت 6 ملايين يورو لوسطاء لهما علاقات مع معمر القذافي، وكجزء من هذا التحقيق وجهت إلى الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي اتهامات بشبهة حصوله على تمويل ليبي سري لحملته الانتخابية الرئاسية عام 2007، فيما ينفي هذه المزاعم.

المصدر: وكالة بلومبرغ الأمريكية

Total
0
Shares
مقالات ذات صلة