لتجنب الخروج عن المسار.. تشاتام هاوس يدعو “باتيلي” إلى اتخاذ قرارات واضحة بخصوص ليبيا

قال معهد “تشاتام هاوس” إن المبعوث الأممي إلى ليبيا “عبدالله باتيلي” يواجه تحديات كبيرة في أداء مهامه، من بينها عدم استقرار الوضع السياسي وتصاعد الانقسامات داخليا إضافة إلى أجندات دولية مختلفة ومجلس أمن منقسم بشدة فيما يتعلق بالملف الليبي.

وشدد المعهد البريطاني على ضرورة أن يحذر “باتيلي” مما سماه فخ الترتيبات المؤقتة، حيث سعت كل خطة للانتقال الديمقراطي منذ 2011 إلى إنشاء حكومات مؤقتة وكل واحدة تجاوزت تفويضها، حيث يسعى القادة الليبيون إلى جعل وضعهم المؤقت دائما.

وأوضح معهد “تشاتام هاوس” أنه يمكن لحكومة مؤقتة جديدة بقيادة صالح والمشري أن تستمر في تقديم تقدم سطحي بشأن تطوير القوانين الانتخابية والأساس الدستوري للانتخابات، كما فعلوا طوال المفاوضات الممتدة هذا العام، دون إحراز تقدم فعلي.

وأضاف المعهد أنه يجب على “باتيلي” الاعتراف بأن الأطراف الليبية قد فقدت شرعيتها ولا يمكن الاعتماد عليها لإيجاد حل مستدام، لافتا إلى انتهاء صلاحية مجلسي النواب والدولة لفترة طويلة، فيما لم تحترم حكومة الوحدة الوطنية التفويض الممنوح لها.

وقال المعهد إنه لتجنب الخروج عن المسار يجب على “باتيلي” التأكد من أن أي عمليات يبدأها الليبيون لها شروط واضحة، كما يجب أن تخضع مفاوضات صالح والمشري لقيود زمنية صارمة للغاية، كما يجب نزع الاتفاق على الأساس القانوني للانتخابات من نفوذهما.

المصدر: معهد تشاتام هاوس

Total
0
Shares
مقالات ذات صلة