سوق جديدة للمهربين في شرق ليبيا.. لوموند تكشف مغادرة 58 قاربا من برقة نحو إيطاليا منذ بداية العام حيث تسيطر القوات الموالية لحفتر

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن تدفقات المهاجرين من منطقة برقة نحو السواحل الإيطالية تضاعفت في الأشهر الأخيرة مما أثار اهتماما متزايدا من السلطات الإيطالية.

وأوضحت الصحيفة أن مهاجرين غير نظاميين من مصر وبنغلاديش وسوريا يغادرون برقة تحت سيطرة خليفة حفتر، حيث يتم نقلهم في قوارب صيد مستأجرة من قبل المهربين وقادرة على الصمود في المتوسط، وغالبا ما يتم إنقاذهم قبالة سواحل كالابريا وصقلية من قبل حرس السواحل الإيطالي.

ولفتت “لوموند” إلى أنه وفقا للبيانات التي جمعتها المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود، غادر 58 قاربا هذا العام من برقة يحمل كل واحد منها مئات المهاجرين، نصفهم تقريبا منذ أكتوبر الماضي، وفي منتصف نوفمبر ركز هذا الطريق على إنزال المهاجرين في إيطاليا.

ونقلت الصحيفة الفرنسية عن بعض المختصين قولهم إن سوقا جديدة للمهربين ظهرت في شرق ليبيا وأصبحت مصدر دخل لهم، وأوضحوا أن عددا من المصريين استوطنوا في المنطقة وأغلبهم قرر الهجرة نحو أوروبا، فيما استفاد السوريون من الخط الجوي المباشر بين دمشق وبنغازي.

وقال المختصون إن إعادة فتح هذا الطريق من برقة يعد مصدر دخل لحاشية حفتر، حيث تسيطر القوات الموالية له بشكل غير مباشر، وأكدوا أن المصريين والبنغلاديشيين من بين أكثر الجنسيات تمثيلا في تدفقات الهجرة في وسط المتوسط، والتي زادت بأكثر من 50% مقارنة بعام 2021.

المصدر: صحيفة لوموند الفرنسية

Total
0
Shares
مقالات ذات صلة