البث المباشر
10815 أفقي | نايل سات

باشاغا خارج الصورة والدبيبة يواجه عزلة.. “أفريكا أنتليجنس” يصف المشهد الليبي بعد خطة “صالح- المشري” لتشكيل حكومة جديدة

قال موقع “أفريكا أنتليجنس” الاستخباراتي إن خطة تشكيل حكومة ليبية جديدة من قبل رئيسي مجلسي النواب والأعلى للدولة “عقيلة صالح” و”خالد المشري” تعد باضطراب سياسي في طرابلس على حد وصفه.

وأضاف الموقع الفرنسي أن رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب “فتحي باشاغا” يبدو خارج الصورة تماما، بينما يواجه رئيس حكومة الوحدة الوطنية “عبدالحميد الدبيبة” عزلة متزايدة في الساحة السياسية الداخلية.

ولفت “أفريكا أنتليجنس” إلى أن “باشاغا” كان شخصية مرنة في المشهد السياسي الليبي منذ 2011 لكن كل الاحتمالات الآن ضده، حيث تلاشى نجمه بعد عدة إخفاقات في الاستيلاء على العاصمة طرابلس بالقوة حسب قوله.

وأضاف الموقع أن موقف “باشاغا” الآن مهدد بشكل مباشر من خلال خطة تشكيل حكومة جديدة وضعها رئيس المجلس الأعلى للدولة ورئيس مجلس النواب بعد لقاء بينهما في المغرب أواخر الشهر الماضي.

وأشار “أفريكا أنتليجنس” إلى أن خطة صالح-المشري تهدف إلى تعيين حكومة جديدة لتنظيم الانتخابات ترأسها شخصية من مصراتة بحسب المتداول، ولكن قبل كل شيء استبدال محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير بنهاية 2023.

وقال الموقع الاستخباراتي إن إخفاقات “باشاغا” المتكررة في دخول طرابلس منذ فبراير الماضي أدت إلى إضعاف موقفه مع خليفة حفتر وعقيلة صالح، ولفت إلى أن أهالي مصراتة مسقط رأس باشاغا لم ينسوا أو يغفروا له تحالفه مع حفتر.

وأكد “أفريكا أنتليجنس” أنه بالرغم من أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية “عبدالحميد الدبيبة” لا يزال معترفا به دوليا كرئيس وزراء، فإنه يواجه أيضا عزلة متزايدة داخليا، حيث يتعين عليه التعامل مع نفاد صبر المجتمع الدولي.

وأشار الموقع إلى أن “خالد المشري” من جهته لم يغفر للدبيبة دعمه للمرشح المنافس له في السباق الانتخابي لرئاسة المجلس الأعلى للدولة في أغسطس الماضي، فيما لا يزال “الدبيبة” يحظى بدعم الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، بحسب الموقع.

المصدر: أفريكا أنتليجنس

Total
0
Shares
Related Posts