البث المباشر
10815 أفقي | نايل سات

نورلاند لـ”سكاي نيوز عربية”: الدبيبة وباشاغا غير قادرين على إدارة البلاد ولا حل إلا في حكومة تفرزها الانتخابات

قال السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، إن رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، ورئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب فتحي باشاغا كليهما، لا يستطيعان إدارة البلاد، وما يجب فعله الآن هو اتفاق عام على حكومة شرعية بشكل كامل تحظى بالقوة والثقة لإدارة شؤون كل الليبيين، وهذا سيحصل فقط عبر الانتخابات.

وحول رؤيته لحل الانسداد السياسي الحالي في ليبيا، دعا نورلاند خلال لقاء مع قناة سكاي نيوز عربية، إلى ضرورة تجاوز حالة انعدام الثقة بين الأطراف الليبية وبعض الأطراف الإقليمية والمضي قدما نحو الانتخابات، مؤكدا أن هذا الوضع يؤدي إلى تأجيج الصراع، وأن الليبيين وحدهم من يقررون مستقبل بلادهم.

وفي سياق متصل أوضح نورلاند أن من أعاق إجراء الانتخابات في ليبيا العام الماضي، هم المرشحون الجدليون، وأن الليبيين لم يتفقوا على من يجب أن يترشح، ومن لا يجب أن يفعل ذلك، بمن في ذلك مرشحْين شديديْ الجدل دون ذكرهما، قائلا إن الليبيين عندما ينظرون إلى هذا الأمر مجددا، فإنهم سيقررون من يجب أن يترشح ومن سيفوز، دون محاولة حسم ذلك مسبقا، وفق قوله.

وأوضح نورلاند ، أن في ليبيا مصالح أمنية واقتصادية على المحك، وأن حل مثل هذه المشكلات العميقة لن يكون سهلا، مشيرا إلى أن الحراك الدبلوماسي الذي شهده هذا الأسبوع في نيويورك والعنف الذي اندلع مؤخرا في ليبيا، يظهران أن الجميع بات يتفهم أن بقاء الأمر على ما هو عليه لا يمكن أن يستمر، ويجب التحرك بأسرع ما يمكن باتجاه الانتخابات.

وبخصوص المبعوث الأممي الجديد في ليبيا عبد الله باتيلي، عبر نورلاند عن تفاؤله بنجاحه في الوصول إلى حل نهائي للأمة الليبية من خلال الدعم الإفريقي الذي يتمتع به، مؤكدا أن أمام باتيلي فرصة البناء على ما تم إنجازه، وليس عليه أن يبدأ من الصفر، وأن الأمور جاهزة للتقدم نحو خواتيمها، وأن لحظة السلام في ليبيا هي الآن.

وعن دور الميليشيات السلبي في الأزمة الليبية، رد نورلاند بأنه يجب التمييز بينها، وأن بعضها يمكن أن يكون جزءا من مكوّن عسكري ليبي جديد وموحد، وبعضها الآخر يمثل عصابات إجرامية، لا يمكن استبعاد فكرة فرض عقوبات عليها، بحسب قوله.

المصدر: لقاء مع تلفزيون سكاي نيوز عربية

Total
0
Shares
Related Posts