البث المباشر
10815 أفقي | نايل سات

تغيير إدارة مؤسسة النفط.. قرار حبيس مواقع التواصل دون نفي أو تأكيد رسمي

تداولت منصات التواصل الاجتماعي قرارا موقعا عن مجلس الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية، يقضي بتغيير رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، ويحل مكانه فرحات قدارة، ويعيد تشكيل مجلس إدارة المؤسسة، ويسمي أربعة أعضاء آخرين.

ورفض مسؤولو حكومة الوحدة الوطنية تأكيد مضمون القرار أو نفيه في الوقت نفسه، خلال تواصل ليبيا الأحرار بعد تجاهل نشر القرار على المنصات الرسمية، بينما رحب وزير النفط محمد عون، بالقرار عبر الحساب الرسمي للوزارة.

ووصفت وزارة النفط الخطوة بالمهمة للحفاظ على الثروة النفطية والرفع من مستوى الاقتصاد وأثنت على ما وصفته باستجابة مجلس الوزراء لتوصيات عون بتغيير مجلس إدارة مؤسسة النفط.

من هو “بن قدارة”؟

شغل “فرحات بن قدارة” منصب محافظ مصرف ليبيا المركزي زمن القذافي من 2006 حتى 2011، ثم عمل مستشارًا اقتصاديًا لحفتر بين عامي 2018 – 2020 ويعتبر مقرب من الإمارات.

مؤسسة النفط تعلن استمرارها

كما أعلنت مؤسسة النفط في بيان لها استمرارها في أداء مسؤولياتها، والمحافظة على تدفق النفط للأسواق العالمية، وتعليماتها برفع الإنتاج تدريجيا، قائلة إن حساباتها لا تتخطى مصلحة المواطن وأنها لن تفقد بوصلتها للوصول لأهدافها بالطرق المشروعة، وأن سيادتها لا تحتكم بالولاء لدول لها حسابات أخرى.

صنع الله يتجاهل القرار

فيما نقلت المؤسسة عن رئيسها صنع الله ولم تتناول تصريحاته القرار المتداول مباشرة، واكتفى بتعليق يدل على أنه على رأس مهامه، تعقيبا على إعلان المؤسسة رفع القوة القاهرة عن مينائي البريقة والزويتينة، متحدثا عن مفاوضات راهنة لقبول ناقلات نفطية إلى الميناءين.

وكشف صنع الله عن توصل الأيام الماضية مع حرس المنشآت ولجنة الطاقة بمجلس النواب وتفاهمهم على شحن المكثفات لحل أزمة الغاز بالمنطقة الشرقية وتغذية محطات الكهرباء.

اعتذار منسوب لأحد المكلفين

من جانب آخر، نشرت الوطنية للنفط اعتذارا قالت إنه لأحد المكلفين بالقطاع وهو رجب عبد الصادق عن وكالة وزارة النفط وعضوية مجلس إدارتها الجديد، وذلك بعد أن ظل القرار يدور في مدار السوشل ميديا ووسائل الإعلام دون تأكيد من الجهات المعنية.

تكليف على السوشل ميديا

وقال الصادق إنه علم بقرار تكليف من وسائل الإعلام وأنه تأكد له ذلك بعدما نشرت وزارة النفط القرار ورحبت به حاثا على الحفاظ على وحدة القطاع وحيادية المؤسسة تحت إدارة موحدة، رغم أن القرار لم يسم الوكيل العام لوزارة النفط المتقلد لصفة عضو بالإدارة الجديدة، في حين يقول رجب عبد الصادق إنه علم من وسائل الإعلام بقرار تعيينه وكيلا للوزارة ثم عضوا بمجلس المؤسسة.

صنع الله والحكومة تاريخ من الخلافات

وكان الدبيبة قد أعلن في 23 من يونيو موافقته لعون على تغيير صنع الله، واقتراح أسماء جديدة لدارستها واعتماد الأنسب منها، غير أن لخلاف الرجلين تاريخا بدأ باستلام وزير النفط مهامه وبلغ ذروته في أغسطس، عندما أوقف صنع الله وأحاله على التحقيق، غير أن الأخير رفض الانصياع للقرار، وفي سبتمبر ألغى الدبيبة القرار بينما تمسك وزير النفط بسريانه آنذاك.

قطاع النفط عاطل عن الإنتاج نسبيا

وتتصاعد الخلافات وقطاع النفط عاطل عن الإنتاج نسبيا منذ أبريل الماضي، جراء إغلاق مجموعات للحقول والموانئ لمطالبات يتعلق بعضها بمرتبات مسحلي حفتر أو تسليم السلطة لباشاغا وصرف الميزانية لحكومته..

مؤسسة النفط.. من رئيسها؟

ويظل سؤال المواطنين عن من يترأس مؤسسة النفط، صنع الله أم غيره، وهل غيرت حكومة الوحدة مجلس الإدارة فعلا، ولماذا لم تصرح بذلك رسميا، وكيف لقرار بهذا الحجم أن يظل رهنا للسوشل ميديا دون نفي أو تأكيد رسمي قاطع، هي وخطوة غامضة المعالم ناقصة الملامح في توقيت أكثر من حرج.

المصدر: قناة ليبيا الأحرار

Total
0
Shares
Related Posts