البث المباشر
10815 أفقي | نايل سات

السي إن إن عن نورلاند: روسيا تدعم تراجع إنتاج النفط الليبي لأنه يخدم مصالحها

قال السفير الأمريكي لدى ليبيا “ريتشارد نورلاند”، إن تراجع إنتاج النفط الليبي يخدم بالتأكيد المصالح الروسية وموسكو تدعمه بلا شك، لكنه أرجع الاضطرابات الحالية إلى عوامل ليبية محلية، وفق ما نقلته شبكة السي إن إن الأمريكية.

وأكدت “سي إن إن”، أن الروايات المتضاربة حول حجم إنتاج النفط في ليبيا، تؤكد أن هذا القطاع يعاني من الفوضى، مع القليل من الوضوح حول من يتحكم حقا في الموارد الأكثر قيمة في البلاد، ويسلط الضوء على الأهمية الاستراتيجية لليبيا.

ونقلت الشبكة عن السفير الأمريكي قوله، إن هناك أطرافا معينة تسعى للاستفادة من تحريف أرقام إنتاج النفط، مؤكدا أن الأرقام السابقة التي قدمتها وزارة النفط غير دقيقة، وأن الإنتاج الفعلي أعلى بكثير، وذلك بسبب التوترات السياسية في البلاد.

وتابعت “سي إن إن” أن وزارة النفط قالت لها الأربعاء الماضي إن الإنتاج تقلص إلى شبه توقف في شهر يونيو بقيمة إنتاج لا تتجاوز 100 ألف برميل يوميا، بعدما كان في حدود 1.2 مليون برميل يوميا العام الماضي، لكن وزير النفط محمد عون أكد لها أن الإنتاج قفز إلى 800 ألف برميل يوميا، نتيجة عودة بعض الحقول للعمل.

وقالت “سي إن إن”، إن ليبيا عادت إلى دائرة الضوء الأسبوع الماضي عندما أعلنت أنها تضخ مليون برميل من النفط أقل مما كانت تضخه العام الماضي، وأن تلك الأخبار كانت صادمة للدول المستهلكة للنفط التي تسعى جاهدة للبحث عن إمدادات إضافية مع تعرض النفط الخام من روسيا، ثالث أكبر منتج في العالم، لعقوبات غربية.

وعن أهمية النفط الليبي، نقلت “سي إن إن” عن الرئيس التنفيذي ورئيس أبحاث النفط في CMarkits في لندن يوسف الشمري، قوله إن ليبيا تمتلك 3% من احتياطيات النفط المؤكدة في العالم، إلا أنها غير ملزمة بسقوف إنتاجها بسبب الأزمة السياسية التي تواجهها، ما يعني أنه يمكنها استخراج وتصدير النفط بالقدر الذي تريده.

المصدر: شبكة سي إن إن الأمريكية

Total
0
Shares
Related Posts