نورلاند: تشكيل حكومة جديدة قد يؤدي إلى تشتيت عملية إعادة الانتخابات إلى مسارها

شدد السفير والمبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا “ريتشارد نورلاند” على ضرورة التركيز على المسار الانتخابي، وقال إن تشكيل حكومة جديدة قد يؤدي إلى تشتيت عملية إعادة الانتخابات إلى مسارها الصحيح، وهو ما لا يريد أحد حدوثه.

وأضاف “نورلاند” في تصريحات لقناة “سي ان ان” الأمريكية أن الجيد في ليبيا في هذه المرحلة هو أن اتفاق وقف إطلاق النار ما يزال ساريا، لكن التحدي هو إعادة الانتخابات التي تأجلت لعدة أسباب إلى مسارها حتى لا يتكرر سيناريو 24 ديسمبر.

وأكد “نورلاند” أهمية عدم تأخير موعد إجراء الانتخابات مدة طويلة حتى لا يؤدي ذلك إلى خسارة المصداقية، وحتى لا يفقد الليبيون إيمانهم في العملية الانتخابية برمتها التي يعولون عليها كثيرا لإعادة إعمار البلاد وإنعاش الاقتصاد وحماية الحدود.

وأشار “نورلاند” إلى أن المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة “ستيفاني ويليامز” تقود جهودا لإعادة الأمور إلى نصابها وإجراء الانتخابات وفق الإطار الزمني الذي حددته خارطة طريق ملتقى الحوار الذي ينتهي في يونيو المقبل.

ولفت “نورلاند” إلى أنه يمكن إجراء الانتخابات قبل يونيو إذا توصل الليبيون إلى التسويات المطلوبة، قائلا إن الليبيين وحدهم من يقررون إن كانوا يريدون لشخص مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية، أو شخص شن هجوما عسكريا على طرابلس لأكثر من سنة ونصف أو شخص تعهد بعدم الترشح، أن يكون رئيسا لليبيا.

وأكد “نورلاند” أن لروسيا مصالح مشروعة في ليبيا، لكن مرتزقة فاغنر كان لهم دور مزعزع للاستقرار ومقسم للبلاد، مطالبا بضرورة مغادرة كل القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب، وأشار إلى أن هناك جهودا بذلت في هذا الملف والولايات المتحدة مستعدة لتقديم الدعم بالخصوص.

Total
1
Shares
مقالات ذات صلة