مباحثات ليبية-مصرية لاعتماد شهادات موحدة في مجال التعليم الفني

مباحثات ليبية-مصرية لاعتماد شهادات موحدة في مجال التعليم الفني

بحث وكيل وزارة التعليم التقني والفني الفرجاني أحمد مع نائب وزير التربية التعليم الفني المصري محمد مجاهد تبادل الخبرات فيما يخص إنشاء مدارس فنية ليبية-مصرية وإمكانية اعتماد شهادات موحدة في مجال التعليم الفني، وإنشاء مدارس تكنولوجيا تطبيقية وإيفاد معلمين ومدربين مصريين إلى ليبيا.

ونقلت بوابة الأهرام عن مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم المصرية قوله إن إصدار شهادات فنية موحدة بين مصر وليبيا يعني اعتراف كليهما بشهادة الآخر، وهذا مفيد لمصر بنسبة كبيرة، مشيرا إلى أن أسواق العمل الليبية ستكون مفتوحة أمام خريجي المدارس الفنية في مصر في كل التخصصات.

وأوضح المصدر أنه عند اعتراف ليبيا بالشهادة الفنية المصرية سيكون لجميع خريجي التعليم الفني في مصر، فرص عمل كبيرة وعديدة وفي تخصصات نادرة، مثل البترول والطاقات الجديدة والمتجددة والصناعات الثقيلة والموانئ البحرية واللوجستيات، مؤكدا أن ليبيا بحاجة إلى عمالة ماهرة بأعداد كبيرة لإعادة الإعمار.

وأكد وكيل وزارة التعليم التقني والفني الفرجاني أحمد أهمية مواصلة وتدعيم أطر التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين في مجال التعليم الفني والتقني، وطالب بإمكانية مشاركة الجانب المصري في تدريب معلمي ومدربي التعليم الفني الليبي لإكسابهم المهارات والخبرات وبناء منظومة تدريبية، وتبادل عدد من المنح الدراسية العليا في مجال التعليم التقني يتم الاتفاق عليها عبر الطرق الدبلوماسية.