الكونغو: ما حدث في ليبيا زعزع الاستقرار في القارة الأفريقية ودخول تركيا وازن الأمور

الكونغو: ما حدث في ليبيا زعزع الاستقرار في القارة الأفريقية ودخول تركيا وازن الأمور

قال وزير الخارجية الكونغولي “جان كلود غاكوسو” إن ما حدث في ليبيا من زعزعة للاستقرار كان له تأثير مدمر للغاية على جزء كبير من القارة الأفريقية وفق تعبيره.

وأضاف “غاكوسو” في حوار مع وكالة الأناضول في نسختها الفرنسية أن الأسلحة التي تعود لنظام القذافي انتشرت في جميع أنحاء القارة خاصة منطقة الساحل، وأشار إلى أن الإرهاب وصل إلى كوت ديفوار وبنين، بالإضافة إلى انتشار جماعة بوكو حرام في نيجيريا والكاميرون.

وأكد وزير خارجية الكونغو أن الاتحاد الأفريقي يسعى لمساعدة ليبيا على التعافي لأنهم يعتقدون أن مصدر عدم الاستقرار في كل هذه الدول هو ليبيا وفق قوله، مرحبا بدعم تركيا للقضية الليبية وتدخلها لتجنب ما سماه مذبحة في طرابلس قبل عام ونصف في إشارة إلى العدوان على العاصمة.

وأوضح الوزير الكونغولي “جان كلود غاكوسو” أن دخول تركيا في هذه القضية كان يوازن الأمور وخلق نوع من حالة ما سماها “لا حرب ولا سلام”، معربا عن أمله في أن تستمر تركيا في وضع كل ثقلها من أجل عودة السلام إلى ليبيا بالنظر إلى العلاقات التاريخية التي تربط البلدين.