نورلاند: هناك سيناريوهات مقترحة للفترة القادمة بليبيا وقد لا تكون مثالية

نورلاند: هناك سيناريوهات مقترحة للفترة القادمة بليبيا وقد لا تكون مثالية

قال السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند إن هناك بعض السيناريوهات المقترحة للفترة القادمة في ليبيا والتي قد يتم العمل عليها وقد لا تكون مثالية، مشيرا إلى أن هناك عددا من الشخصيات الجدلية الموجودة في قائمة المترشحين للانتخابات الرئاسية.

وأشار نورلاند في مؤتمر صحفي إلى أن الجهات التي ستهدد باستخدام القوة لعرقلة الانتخابات، سيتعرضون لعقوبات دولية من المجتمع الدولي والولايات المتحدة.

وشدد نورلاند على أن الولايات المتحدة تدعم غالبية الليبيين الذين يريدون الانتخابات، موضحا أن كثيرا من المؤسسات تعمل على تحقيق هذا الهدف.

وبين نورلاند أن واشنطن لا تدعم أي مرشح، وهي تدعم العملية الانتخابية الرئاسية والبرلمانية بطريقة سلمية وحرة، مشيرا إلى أنه تشارك مع عبدالحميد الدبيبة وجهة النظر الأمريكية بأهمية أن يقيم المرشحون حملتهم الانتخابية بشكل منفصل عن مناصبهم العامة أو مكاتبهم.

وأضاف نورلاند أنه ناقش مع مستشار الأمين العام للأمم للشؤون الليبية ستيفاني وليامز، توحيد الجهود بخصوص التحديات الحالية التي تعترض إجراء الانتخابات الليبية.

وأوضح نورلاند أن ليبيا اكتفت من الحكومات المؤقتة، مشيرا إلى أن الكلمة النهائية يجب أن تكون لليبيين في تحديد مصيرهم.

وتابع أن عملية توحيد المصرف المركزي ليست مكتملة، وتحتاج مزيدا من الوقت، مضيفا أن واشنطن تحاول تقريب وجهة نظر بين محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير ونائبه علي الحبري.

وذكر نورلاند أن عملية توحيد مصرف المركزي هي جزء صغير من عملية كبيرة وهي توحيد جميع المؤسسات الاقتصادية والأمنية والسياسية.

يشار إلى السفير الأمريكي ريتشارد نورلاند وصل إلى طرابلس أمس والتقى مستشار الأمين العام للأمم للشؤون الليبية ستيفاني وليامز، ورئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، عماد السايح، والمترشح للانتخابات الرئاسية عبدالحميد الدبيبة.