البعثة الأممية: التحرك الأمني الأخير بطرابلس يمكن أن يتطور إلى صراع

البعثة الأممية: التحرك الأمني الأخير بطرابلس يمكن أن يتطور إلى صراع

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، عن قلقها إزاء تطور الوضع الأمني ​​في طرابلس، محذرة من أن التعبئة الحالية للقوات التابعة لمجموعات مختلفة، تخلق توترات ويزيد من خطر الاشتباكات التي يمكن أن تتحول إلى صراع.

وشددت البعثة في بيان لها، على ضرورة حل أي خلافات بشأن المسائل السياسية أو العسكرية الناشئة من خلال الحوار ، لا سيما في هذه المرحلة عندما تمر البلاد بعملية انتخابية صعبة ومعقدة ينبغي أن تؤدي إلى انتقال سلمي.

وتابعت البعثة أن تلك التطورات يمكن أن تقوض المكاسب الأمنية التي حققتها ليبيا حتى الآن والتي أعطت الثقة لمسؤولين رفيعي المستوى من جميع أنحاء العالم للحضور إلى طرابلس للمشاركة في مؤتمر تحقيق الاستقرار في ليبيا الناجح للغاية في أكتوبر الماضي.

ودعت البعثة في بيانها جميع الأطراف الليبية إلى ممارسة ضبط النفس في هذه اللحظة الدقيقة والعمل معًا لخلق مناخ أمني وسياسي يحافظ على تقدم ليبيا، ويمكّن من إجراء انتخابات سلمية وانتقال ناجح.

وشدد البيان على أن المستشارة الخاصة للأمين العام بشأن ليبيا، ستيفاني ويليامز ، تعمل حاليًا على إشراك أصحاب المصلحة الليبيين لتسهيل تحقيق هذا الهدف.