موقع "الحرة": كل السيناريوهات ممكنة في ليبيا

موقع “الحرة”: كل السيناريوهات ممكنة في ليبيا

قال موقع قناة الحرة الأمريكية، إنه أصبح من الصعب إجراء الانتخابات الليبية قبل أيام قليلة من موعدها المقرر في 24 ديسمبر الجاري، بسبب تأخر إعلان القائمة النهائية للمرشحين، والخلاف حول قوانين الانتخابات بين الأطراف المتصارعة.

وأضاف موقع القناة في مقال نشره الجمعة، أن القوى الدولية المطالبة بالانتخابات وكذلك الأمم المتحدة، أصرت على موقفها بضرورة إجراء الانتخابات، لكنها توقفت هذا الأسبوع عن الإشارة إلى الموعد المقرر في 24 ديسمبر في بياناتها العلنية.

ونقل المقال عن الباحث في مركز “غلوبل اينشياتف” جلال حرشاوي قوله، إن مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا، ستيفاني وليامز، تحاول إنقاذ خارطة الطريق من خلال عقد لقاءات مع الأطراف السياسية في الشرق والغرب، لكنه شدد على أنه لن يتم إجراء تصويت في عام 2021.

وأكد حرشاوي في حديثه مع موقع “الحرة”، أن المفوضية العليا للانتخابات لا يمكنها نشر قائمة المرشحين لأن الأساس القانوني هش وضعيف للغاية، في إشارة إلى ما سماها “قوانين عقيلة صالح” التي وصفها بالمعيبة.

من جهته قال تيم إيتون من مؤسسة تشاتام هاوس البحثية في لندن، لوكالة رويترز، إن الأجهزة السياسية في ليبيا غير مستعدة للتسليم علنا بأن الانتخابات لن تحدث خشية تحميلها مسؤولية فشلها، وفق موقع “الحرة”، موضحا أنه من الواضح جدا أنه لا يمكن حل الخلافات القانونية في ظل الظروف الحالية، وما من أحد يعتقد أنها ستتم في موعدها، لكن لا أحد ينطق بذلك.

وينقل الموقع عن محللين ودبلوماسيين لوكالة رويترز، إنه من المستبعد في الوقت الحالي العودة إلى الحرب المباشرة بين الجانبين، الشرق والغرب، لأن كلا منهما متحصن ويحظى بمساندة عسكرية دولية كبيرة.