مسؤول أوروبي: من الأفضل احترام مواعيد الانتخابات الرئاسية والتشريعية في ليبيا

مسؤول أوروبي: من الأفضل احترام مواعيد الانتخابات الرئاسية والتشريعية في ليبيا

قال الناطق باسم خدمة العمل الخارجي الأوروبي، بيتر ستانو، إنه من الأفضل احترام موعد الانتخابات الرئاسية في 24 ديسمبر الجاري، ثم الانتخابات التشريعية مطلع العام المقبل.

واكد ستانو، التزام الاتحاد الأوروبي بدعم الانتخابات في ليبيا في أي وقت تجرى، مشددا على أن الاتحاد الأوروبي يدعم إجراء انتخابات حرة وشفافة باعتبارها خطوة مهمة في العملية السياسية التي ينبغي أن تقود لحل الأزمة الليبية، وفقا لوكالة آكي الإيطالية.

وبيّن ستانو، أن الاتحاد الأوروبي يدعم كل المؤسسات الليبية التي تعمل على إجراء الانتخابات الرئاسية، ومن ثم الانتخابات التشريعية، منوها لإرسال الاتحاد فريقًا صغيرًا من الخبراء في مراقبة الانتخابات وقد وصل بالفعل إلى طرابلس.

يذكر أن رئيس مفوضية الانتخابات عماد السايح، قد أكد أنه ليس لديهم مشاكل فنية لإجراء الانتخابات، وأنه في حال تأجيلها فإن مجلس النواب هو الذي يعلن ذلك وليس المفوضية.