مؤسسة النفط تؤكد إغلاق 4 حقول نفطية وتعلن حالة القوة القاهرة

مؤسسة النفط تؤكد إغلاق 4 حقول نفطية وتعلن حالة القوة القاهرة

أكد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله أنهم اضطروا إلى إعلان حالة القوة القاهرة، بعد أن أصبح من المستحيل تنفيذ التزاماتهم تجاه المكررين في السوق النفطية.

وشدد صنع الله على أن إيقاف إنتاج حقول الشرارة والفيل والوفاء والحمادة، وما يسببه من فقدان أكثر من 300 ألف برميل يوميا عن طريق أفراد تابعين لحرس المنشآت النفطية، هو إهدار لثروات البلاد وإفقار للشعب.

وقال صنع الله عبر الصفحة الرسمية للمؤسسة، إنه لا يمكن القبول أو غض الطرف عن هذه الممارسات التي تسبب معاناة للمواطنين، ولا يمكن جعل هذه الممارسات وسيلة لتسييس قوت الليبيين لأغراض جهوية أو لتحقيق مكاسب ومصالح أفراد دون مراعاة لأبجديات العمل المهني.

وأكد صنع أنه سيبلغ النيابة العامة التي لن تسمح لأي جهة غير مختصة، كائنا ما كانت، أن تفرض أجنداتها، وأنها ستتخذ الإجراءات اللازمة لكشف المخططين والمنفذين والمستفيدين من وراء هذا العمل المشين.

وتابع صنع الله أنه تواصل مع دوائر اتخاذ القرار لإحاطتهم بتبعات إيقاف الإنتاج من ضياع فرص بيعه، وتكبد تكاليف مباشرة وأخرى غير مباشرة، مشيرا إلى أن تبعات الإغلاق تمتد إلى فقدان كميات من غاز حقل الوفاء في مكمنه، وهجرته للجزائر التي لديها اتصال مكمني وهو ما يستحيل استرجاعه ويؤثر في احتياطات البلاد الغازية.

وأكد صنع الله أنهم سيضطرون خلال أيام، إلى إيقاف مصفاة الزاوية التي تغذي المنطقة الغربية حتى باطن الجبل بالمحروقات، منوها إلى إعلان الشركة العامة للكهرباء فقدان 2500 ميغاوات، بسبب توقف الغاز عن محطات الرويس والزاوية والخمس وجزء من محطة مصراتة.

وأبدى صنع الله أسفه على ما آلت إليه الأمور من قيام أفراد وجهات غير مختصة خارج إطار القانون، بإغلاق ضخ الخام من الحقول في فصل جديد من مسلسل الإغلاقات كلما تحسنت أسعار النفط.

وختم صنع الله قوله بأن ما يقوم به كل هؤلاء من عبث، لن يثني قطاع النفط عن المضي قدما في المساهمة في بناء دولة القانون والمؤسسات.