إيطاليا وليبيا
إيطاليا وليبيا

محلل إيطالي: المشهد في ليبيا معقد ومن المحتمل تأجيل الانتخابات

وصف المحلل السياسي الإيطالي البارز دانييلي روفينيتي المشهد في ليبيا بالمعقد بسبب بعض الانقسامات التي ميزت هذا العقد من الصراع سواء داخل الجبهتين المتعارضتين برقة وطرابلس، بعد تنصيب حكومة الوحدة التي غرضها استكمال مرحلة الاستقرار المعقدة من خلال الإشراف على الانتخابات.

وأوضح روفينيتي، في تحليل نشره موقع “ديكود 39” الإيطالي، أن تأخر نشر القائمة النهائية للمشاركين في الانتخابات الرئاسية كان بسبب كثرة المترشحين والطعون والاستئناف، وانتظار نتائج اللجنة البرلمانية التي اجتمعت بالمفوضية العليا للانتخابات وستجتمع بالمجلس الأعلى للقضاء.

ونوه روفينيتي إلى القضايا المثيرة للجدل كالقضية القانونية والدولية لسيف القذافي وقضية عبد الحميد الدبيبة الذي أعلن عدم ترشحه بعدما حصل على منصب رئيس حكومة، وقضية ازدواج الجنسية أو الاستقالة من الوظيفة العامة قبل ثلاثة أشهر من الترشح.

وألمح المحلل الإيطالي احتمال عودة الفوضى وعدم الاستقرار، منبها إلى أنه إذا كانت الانتخابات هي البديل الوحيد لمحاولة إعطاء السلطة للحكومة وجعلها قادرة على إدارة تعقيدات البلاد، فإن عدم التصويت (حتى التأجيل البسيط) يمكن أن يكون بمثابة الدعم المناسب لعودة الفوضى.

ووصف تعيين ستيفاني ويليامز “التي على دراية بالملف الليبي بشكل جيد”، مستشارة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، بالخبر السار لأن لديها القدرة على الحوار والاتصال مع الجبهات المختلفة في الميدان كما يمكنها ضمان أن تظل الانتخابات شاملة قدر الإمكان وأن تمضي بسلاسة دون انحرافات.

وأشار إلى اجتماع ثلاثة من أقوى المرشحين في الميدان وهم فتحي باشاغا وأحمد معيتيق ومحمد المنتصر، لتنسيق خط مشترك حول مختلف القضايا. وحثوا في بيان مشترك على إنجاح مسار العملية الانتخابية، بما يضمن مشاركة كل الأطراف السياسية في منافسة نزيهة وشفافة ومتكافئة الفرص بعيدة عن الإقصاء والمغالبة.