ترحيب دولي مشترك بوصول ستيفاني ويليامز إلى طرابلس

ترحيب دولي مشترك بوصول ستيفاني ويليامز إلى طرابلس

رحّبت سفارات فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، بوصول مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، ستيفاني ويليامز إلى طرابلس ومباشرة أعمالها من ليبيا.

وأكّدت سفارات الخمس الكبرى، دعمها الكامل لجهود وليامز في مساعدة الليبيين على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية سلمية، تمهّد الطريق لمستقبل موحد للبلاد.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أعلنت عن وصول وليامز، إلى طرابلس، لتتولى التنسيق مع البعثة الأممية لقيادة الوساطة والعمل مع الجهات الفاعلة الليبية والإقليمية والدولية لمتابعة تنفيذ المسارات الثلاثة للحوار الليبي- الليبي ودعم إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية.

وأوضحت البعثة أن ويليامز ستعمل مع الأطراف الليبية الفاعلة لمساعدتها في المحافظة على الزخم الذي تحقق حول الانتخابات الذي تجسد في الإقبال غير المسبوق على تسجيل وتوزيع بطاقات الناخبين وتسجيل عدد كبير من المرشحين الرئاسيين والبرلمانيين.

يشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أعلن الأسبوع الماضي عن تكليف ستيفاني وليامز مستشارة له في ليبيا.