مبعوثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ستيفاني ويليامز

أفريكا أنتليجنس: الموالون والمعارضون لحفتر يتحدون ضد عودة ويليامز

قال موقع “أفريكا أنتليجنس” الاستخبارتي إن تعيين “ستيفاني ويليامز” مستشارة خاصة لليبيا أدى إلى اتفاق جماعات الضغط المؤيدة والمناهضة لخليفة حفتر التي لا تؤيد عودتها مما يجعلها تتحمل مسؤولية الأزمة السياسية الحالية.

وأوضح الموقع الفرنسي أن عودة “ستيفاني ويليامز” لمتابعة العملية الانتخابية في 24 ديسمبر الجاري، تثير انتقادات من جماعات الضغط الليبية النشطة في الولايات المتحدة والتي تعارضها تقليديًا، بينما أشادت بذلك أغلب الأطراف الغربية عندما اعترضت روسيا على تعيين مبعوث جديد إلى ليبيا.

وأشار “أفريكا أنتليجنس” إلى أن رجل الأعمال الداعم لحفتر “فيصل الفيتوري” الذي كان يعمل على حشد علاقاته في واشنطن لمساعدته في إنشاء شركتي ضغط جديدتين للترويج لخليفة حفتر، يخطط لإرسال رسالة إلى الأمم المتحدة ومجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين تعارض تعيين “ستيفاني وليامز”.