أفريكا أنتليجنس: مفاوضات مكثفة لإيجاد خليفة لـكوبيش وتعيين وليامز مناورة من غوتيريش

أفريكا أنتليجنس: مفاوضات مكثفة لإيجاد خليفة لـكوبيش وتعيين وليامز مناورة من غوتيريش

قال موقع “أفريكا أنتليجنس” الاستخباراتي إن هناك مفاوضات مكثفة لإيجاد خليفة للمبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش الذي سيتنحى في 10 ديسمبر الجاري، لتسيير الفترة الانتقالية فيما تم تعيين ستيفاني ويليامز مستشارا خاصا للأمين العام أنطونيو غوتيريش في ليبيا.

وأضاف الموقع الفرنسي في تقرير بعنوان: “الأمم المتحدة: بعد تعيين ستيفاني ويليامز، من هم المرشحون لخلافة كوبيش؟”، أنه قبل 3 أيام من المغادرة الرسمية لـ”كوبيش” تتزايد الضغوط في نيويورك في وقت لم يتفق أعضاء مجلس الأمن حتى الآن على خليفة له، فيما أضفى الأمين العام للأمم المتحدة الطابع الرسمي على تعيين ويليامز كمستشارة خاصة.

وأوضح “أفريكا أنتليجنس” أن هذه المناورة من غوتيريش ستتيح تجاوز ما سماه الحصار المفروض على مجلس الأمن وإيجاد حل “مؤقت” إلى حين تعيين شخصية ستخلف يان كوبيش بشكل رسمي، مشيرا إلى أنه يتعين على الدبلوماسية الأمريكية ستيفاني وليامز الإشراف على الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 24 ديسمبر الجاري.

وقال الموقع الاستخباراتي إن وليامز تعرف الملف الليبي جيدا وقد عملت مبعوثة بالإنابة لغسان سلامة الذي استقال في فبراير 2020، وتحت رعايتها تم تشكيل السلطة التنفيذية المؤقتة ممثلة في المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية -برئاسة محمد المنفي وعبد الحميد الدبيبة- واعتماد جدول زمني للانتخابات وقد تم التقيد به أكثر من أي وقت مضى.

وأكد “أفريكا أنتليجنس” أنه في الوقت نفسه تسارعت المفاوضات بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن لإيجاد خليفة لكوبيش في أوائل ديسمبر ورشحت لندن “نيكولاس كاي” الذي رفضته موسكو على الفور وهو سفير سابق للمملكة المتحدة في السودان والكونغو الديمقراطية كما ترأس بعثة الأمم المتحدة في الصومال من 2013 إلى 2016.

وأشار الموقع الفرنسي إلى أن الاتحاد الأفريقي وحرصا منه على الترويج لمرشح أفريقي، ناشد أنطونيو غوتيريش تعيين وزيرة الخارجية الغانية السابقة “حنا تيتيه”، فيما تم تداول اسم الممثلة الخاصة الحالية للأمم المتحدة في العراق ورئيسة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق “جينين أنطوانيت بلاسخارت” مؤخرا وهي تحمل الجنسية الهولندية.