كوبيش خلال لقائه السائح: يجب معاقبة من يعرقل الانتخابات

كوبيش خلال لقائه السائح: يجب معاقبة من يعرقل الانتخابات

قال رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يان كوبيش، إنه يجب إدانة أية محاولات لمنع الليبيين من ممارسة حقهم الديمقراطي، كما ينبغي اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق كل من يعرقل العملية السياسية والانتخابات وفقاً للقوانين الليبية القائمة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وشدد كوبيش خلال لقائه رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السائح في طرابلس، على أن العدد الكبير الذي تم تسجيله من المرشحين الرئاسيين والبرلمانيين، بالإضافة إلى ما يزيد على 2.4 مليون ناخب استلموا بطاقاتهم الانتخابية، يوضح بما لا يدع مجالاً للشك أن الشعب الليبي في جميع أنحاء البلاد يتوق إلى فرصة لانتخاب ممثليه الحقيقيين وتجديد الشرعية الديمقراطية لمؤسساته.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في بيان لها، إن الاجتماع تطرق أيضاً إلى الاحتياجات والتحديات التي تواجه تنفيذ العملية الانتخابية بما في ذلك أعمال العنف المقترنة بالانتخابات، وأعمال التهديد والترهيب بحق العاملين في القضاء والمترشحين.

وأعرب كوبيش في هذا السياق عن دعمه الكامل لعمل القضاء خلال عملية النظر في الطعون والاستئنافات وعن توقعه بأن القضاء سوف يؤدي مهامه بمهنية متبعاً القانون بدقة، ولن يخضع للضغوط أو التخويف أثناء عمله من أجل انتخابات حرة ونزيهة وشاملة، وفق قوله.

وجدد كوبيش من جهة أخرى الالتزام الراسخ للأمم المتحدة وشركائها الدوليين، بدعم المفوضية والجهات ذات العلاقة في سبيل تنفيذ انتخابات حرة ونزيهة وتتسم بالشمول والمصداقية ومشاركة المرأة مشاركة تامة وهادفة وعلى قدم المساواة مع الرجل بما في ذلك شريحة الشباب، وذلك في بيئة تخلو من التهديد والترهيب.