رئيس مجلس الأمن الدولي: الظروف ليست مواتية لإجراء الانتخابات في ليبيا

رئيس مجلس الأمن الدولي: الظروف ليست مواتية لإجراء الانتخابات في ليبيا

قال رئيس مجلس الأمن الدولي، مندوب النيجر الدائم لدى الأمم المتحدة، عبده عباري، إن الظروف ليست مواتية لإجراء انتخابات إيجابية بليبيا في 24 ديسمبر الجاري.

وأكد الرئيس الحالي لمجلس الأمن، أن من يرون ضرورة إجراء انتخابات في ليبيا بغض النظر عن التكلفة، عليهم أن يعرفوا أن الظروف ليست مواتية لإجراء انتخابات إيجابية، تجلب الاستقرار للبلاد في نهاية المطاف.

وشدد “عباري” على أن الانتخابات يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأوضاع بدلا من حلها، كما يحدث غالبا في الدول الإفريقية، وأن إجراءها ليس هدفا في حد ذاته.

وقال “عباري” في سياق متصل، إن النيجر والدول المجاورة عانت كثيرا من تدمير ليبيا، خاصة بعد أن وقعت ترسانتها العسكرية في أيدي مجموعة من العصابات، داعيا جميع الدول إلى احترام حظر السلاح المفروض على ليبيا من جانب مجلس الأمن منذ سقوط نظام القذافي.

وبشأن الاستقالة الأخيرة لرئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يان كوبيش، قال رئيس مجلس الأمن إنه تم اقتراح الدبلوماسي نيكولاس كاي كبديل، موضحا أنه غير متأكد من القيمة المضافة لتعيين نائب جديد قبل الانتخابات بشهر.

وحول محنة المهاجرين في ليبيا، قال “عباري” إن هذه القضية تشكل مصدر قلق كبير للنيجر، وإن العديد من المنظمات غير الحكومية تعمل في شمال البلاد لتنظيم تدفقات الهجرة وثني الشابات والفتيات عن القيام بالرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر الصحراء.

وشدد “عباري” على أن ليبيا يجب ألا تكون دولة إعادة قسرية، وعلى ضرورة أن يحاول المجتمع الدولي والحكومات الإفريقية ومجلس الأمن، تحسين هذا الوضع الذي يتعلق بأبسط حقوق الإنسان وهو الحق في الحياة حتى لا يموت الناس في البحر أو في السجون الليبية، وفق قوله.