شركة النفط "شل" تعود إلى ليبيا باستثمارات في النفط والغاز والطاقة الشمسية

شركة النفط “شل” تعود إلى ليبيا باستثمارات في النفط والغاز والطاقة الشمسية

أعلنت شركة رويال داتش شل البريطانية الهولندية العملاقة للنفط، أنها تدرس العودة إلى ليبيا بخطة لتطوير حقول وبنية تحتية جديدة للنفط والغاز بالإضافة إلى مشروع للطاقة الشمسية، وفق ما نقلته وكالة رويترز عن مصدرين.

وأكدت رويترز، إن خطة الشركة التي قالت إنها اطلعت على تفاصيلها، تتمثل في محاولتها الاستثمار في النفط والغاز بعد اتجاهها إلى خفض الاستثمار في الوقود الأحفوري وخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وأوضحت رويترز أنه وفق الخطة التي تمت مناقشتها مع المؤسسة الوطنية للنفط، ستقوم “شل” بالتنقيب عن حقول نفط وغاز جديدة في عدة كتل في أحواض سرت وغدامس البرية، بالإضافة إلى حوض برقة البحري.

كما اقترحت الشركة النفطية البريطانية أيضًا، إعادة تطوير الحقول القديمة مثل الكتلة NC-174 في حوض مرزق، وتطوير حقول جديدة بما في ذلك حقل عين الجربي.

وتتضمن الخطة بحسب رويترز، تطوير مشروع للطاقة الشمسية جنوب حوض سرت، كجزء من استراتيجية “شل” لخفض إنتاج النفط بنسبة تصل إلى 2٪ سنويًا بحلول عام 2030، وزيادة الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة والتقنيات منخفضة الكربون لتعويض 25٪ من ميزانيتها بحلول عام 2025.

يذكر أن شركة “شل” غادرت ليبيا في 2012 ، وسط الاضطرابات التي اندلعت بعد الإطاحة بحكم القذافي، وتأمل في استمرار حالة الاستقرار بعد مجيء حكومة الوحدة الوطنية.