كوبيتش: عدم إجراء الانتخابات سيسفر عن مزيد من الانقسام والصراع

كوبيتش: عدم إجراء الانتخابات سيسفر عن مزيد من الانقسام والصراع

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا المستقيل يان كوبيتش، إن المناخ السياسي في ليبيا مع قرب موعد الانتخابات لا يزال شديد الاستقطاب.

وحذّر كوبيتش في إحاطة عبر دائرة المغلقة أمام مجلس الأمن، من إمكانية أن يؤدي سفر عدم إجراء العملية الانتخابية إلى مزيد من الانقسام والصراع، مطالبا المجتمع الدولي بأن يظل موحدا في دعمه لإجراء الانتخابات.

وكشف كوبيتش عن استمرار المعارضة الصريحة من بعض الأطراف لإجراء الانتخابات، والمطالبة بإجرائها على أساس إطار قانوني، مشيرا إلى أن بعض القادة الليبيين يشككون في شرعية القوانين الانتخابية الصادرة عن مجلس النواب.

وذكر كوبيتش أن التشكيك في القوانين الانتخابية هو تشكيك في شرعية العملية الانتخابية برمتها، مضيفا أن بعض الأطراف تشير إلى عدم توفر الظروف المواتية لإجراء الانتخابات.

وتابع كوبيتش أنه مع تقدم العملية تتصاعد التوترات حول أهلية بعض المترشحين البارزين، مشيرا إلى أنّ هناك خوف من احتمالية المواجهات المسلحة أو عودة البلاد إلى الاستبداد.

وشدّد كوبيتش على أن ليبيا لا تزال في منعطف دقيق وهش، موضحا أنّه مع اقتراب الانتخابات، ثمة مخاوف من أن تتحول الانقسامات السياسية والمؤسساتية الراسخة إلى مواجهة تغذيها المواقف المتشددة والخطاب التحريضي.

واختتم كوبيتش إحاطته بقوله إن وجود المقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية والمرتزقة مدعاة للقلق الشديد بالنسبة لليبيا والمجتمع الدولي، بما في ذلك دول المنطقة وجيران ليبيا.

هذا ولوّح مجلس الأمن الدولي في بيان رئاسي بفرض عقوبات على معرقلي الانتخابات في ليبيا، مشددا على الأطراف المحلية على ضرورة الالتزام بالانتخابات وقبول نتائجها، ومطالبا باحترام الخصوم السياسيين قبل وخلال وبعد الانتخابات.