أفريكا أنتليجنس: ولاية كوبيش تنتهي في فبراير وقد لا يتم تجديدها

أفريكا أنتليجنس: ولاية كوبيش تنتهي في فبراير وقد لا يتم تجديدها

أكد موقع “أفريكا أنتليجنس” الاستخباراتي أن ولاية المبعوث الأممي إلى ليبيا “يان كوبيش” تنتهي في فبراير القادم وقد لا يتم تجديدها.

وقال الموقع الفرنسي إن ما سماه المجهول الجديد قد يزيد من تعقيد إدارة الملف الليبي، مشيرا إلى أن تجديد ولاية الرئيس الحالي لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا “يان كوبيش” الذي عينه الأمين العام للأمم المتحدة “نطونيو غوتيريش” في يناير 2021 بعد عدة أشهر من المفاوضات بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن، قد تكون بعيدة المنال وفق تعبيره.

وأوضح موقع “أفريكا أنتليجنس” أن هذا الملف كان موضوع مناقشات منذ بداية الشهر في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، وأضاف أن العديد من العواصم الغربية تنتقد بشكل خاص سجل الدبلوماسي السلوفاكي، وعلى وجه الخصوص افتقاره للحماس لتعزيز الضغط على السلطات الليبية للحفاظ على الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 24 ديسمبر، حسب قوله.

وقال الموقع الاستخباراتي إن “يان كوبيش” ومنذ تعيينه، لم يستقر في ليبيا أو تونس -حيث يوجد المقر الرئيسي للبعثة الأممية- ولكن في جنيف، وهو وضع أثار انتقادات حادة داخل مجلس الأمن منذ مدة، فيما انسحب في الأسابيع الأخيرة من تظاهرات عدة أبرزها عدم حضوره لمؤتمر دعم استقرار ليبيا الذي احتضنته طرابلس في 21 أكتوبر الماضي.

وأكد “أفريكا أنتليجنس” أن ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا نفسها هي موضع نزاع متزايد منذ مدة، حيث تم تمديدها في اللحظات الأخيرة منتصف سبتمبر حتى يناير 2022 في نهاية مفاوضات ساخنة بين الأعضاء الخمس دائمي العضوية في مجلس الأمن الصين وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة.