اليونيسيف تحذر من تأثير التغير المناخي على الأطفال والشباب في ليبيا

اليونيسيف تحذر من تأثير التغير المناخي على الأطفال والشباب في ليبيا

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” من تأثير التغير المناخي في ليبيا على الأطفال والشباب وقالت إنهم يتحملون العبء الأكبر لعدم العمل على مواجهة أزمة المناخ.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أن تأثيرات تغير المناخ تؤدي إلى تفاقم ندرة المياه بسبب الجفاف والفيضانات وارتفاع درجات الحرارة، وأشارت إلى أن ليبيا تعد واحدة من أكثر دول العالم ندرة في المياه وأن ضمان الأمن المائي خاصة للأطفال هو أولوية ملحة وفق تعبيرها.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا “جورجيت غانيون” إن ليبيا بحاجة إلى التثقيف المناخي وقوانين بشأن المناخ ونشاط مدني حول المناخ وتكنولوجيا المناخ، ودعت الأمم المتحدة إلى اتخاذ لإجراءات أكبر لمعالجة الأثر السلبي لتغير المناخ على الأطفال والشباب.

من جهتها أكدت الممثلة الخاصة بالإنابة لليونيسيف “كرستينا بروجيولو” أن أزمة المناخ هي أزمة حقوق الأطفال وتشكل تهديدا غير مسبوق لبقاء وتنمية جميع الأطفال في كل مكان في ليبيا، مشددة على ضرورة التصرف لمواجهة هذه الأزمة حماية للأجيال القادمة.