واشنطن: نشارك الكثير من الليبيين مخاوفهم من أن يصبح مرشح متورط في جرائم ضد الإنسانية رئيسا لهم

واشنطن: نشارك الكثير من الليبيين مخاوفهم من أن يصبح مرشح متورط في جرائم ضد الإنسانية رئيسا لهم

قال متحدث باسم الخارجية الأمريكية لقناة الحرة إن الولايات المتحدة لا تتخذ موقفا من الأفراد المرشحين للانتخابات الرئاسية في ليبيا في إشارة إلى ترشح سيف الإسلام القذافي وخليفة حفتر.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الأمريكية الذي فضل عدم الكشف عن هويته أن الليبيين وحدهم سيحددون من يجب أن يلعب دورا في مستقبل البلاد، وأوضح أن الولايات المتحدة تشارك الكثير من الليبيين مخاوفهم من أن يصبح مرشح متورط في جرائم ضد الإنسانية رئيسا لهم.

وأكد المتحدث أنهم يؤمنون بشدة أن نجاح عملية الانتقال السياسي مرتبط بمحاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان وحماية الفضاء المدني وضمان الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي وإنشاء الجمعيات، قائلا إن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي يواصلان دعم الزخم في ليبيا لإجراء انتخابات تؤدي إلى حكومة منتخبة ديمقراطيا يمكنها تلبية تطلعات الشعب الليبي.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية أن انتخابات 24 ديسمبر ستكون حاسمة للتقدم الديمقراطي والوحدة الليبية من خلال السماح للناس في جميع أنحاء البلاد بأن يكون لهم صوت في تشكيل مستقبل ليبيا، مشددا على ضرورة أن تكون العملية السياسية مملوكة من قبل الليبيين وبقيادة ليبية وخالية من التدخل أو النفوذ الأجنبي.