تليغراف: شرطة مكافحة الإرهاب زارت ليبيا للتحقيق في مقتل شرطية في لندن قبل أكثر من 30 عاما

تليغراف: شرطة مكافحة الإرهاب زارت ليبيا للتحقيق في مقتل شرطية في لندن قبل أكثر من 30 عاما

كشفت صحيفة “تليغراف” البريطانية أن شرطة مكافحة الإرهاب زارت ليبيا قبل 24 ساعة من الحكم على صالح إبراهيم مبروك من قبل قاض في لندن لاتهامه بالمشاركة في مقتل الشرطية “إيفون فليتشر” قبل 37 عاما.

وقالت الصحيفة إن الضباط البريطانيين سافروا إلى طرابلس الاثنين الماضي للقاء مسؤولين ليبيين لم تسمهم للتحقيق في مقتل “فليتشر”، موضحة أن اثنين من رجال المباحث في “سكوتلاند يارد” أجريا محادثات لمناقشة كيفية المضي في التحقيق دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأشارت صحيفة “تليغراف” إلى أن المحكمة العليا في لندن استمعت في الأسبوع إلى أدلة على دور مساعد القذافي صالح إبراهيم مبروك في مقتل الشرطية “إيفون فليتشر” قبل أكثر من 30 عاما خلال مظاهرة أمام السفارة الليبية وسط لندن في 17 أبريل 1984.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أنه تم القبض على مبروك بتهمة التآمر لارتكاب جريمة قتل في 2015 ، لكن القضية المرفوعة ضده أغلقت في 2017 عندما لم يتم توفير “المواد الرئيسية” لاستخدامها في المحكمة في شكل إثبات لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

وقالت “تليغراف” إنه من غير الواضح ما إذا كانت شرطة مكافحة الإرهاب البريطلنية تحاول جمع معلومات من ليبيا يمكن أن تعيد القضية ضد صالح إبراهيم مبروك أو تحقق مع ليبيين آخرين متورطين أيضا في هذه القضية، مؤكدة أن الشرطة رفضت التعليق على القضية.

وأضافت الصحيفة أن الشرطة البريطانية أكدت أن التحقيق في جريمة القتل ما زال مستمرا، لكن مصادر أقرت بأن القضية لم تحرز تقدما منذ أن تم منع محاكمة مبروك فعليا في 2017، مشيرة إلى أنه كان نفى أي دور له في إطلاق النار أمام السفارة الليبية في 1984.