أفريكا أنتليجنس: أبو ظبي تفشل في الجمع بين حفتر والدبيبة

أفريكا أنتليجنس: أبو ظبي تفشل في الجمع بين حفتر والدبيبة

كشف موقع أفريكا أنتليجنس الاستخباراتي أن الإمارات العربية المتحدة فشلت في إقناع حليفها خليفة حفتر في تأمين اتفاق مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة بعد أسابيع من الاتصالات الدبلوماسية المكثفة.

وقال الموقع الفرنسي إن الإمارات تخشى خسارة كل مكاسبها في ليبيا حيث يضعف حفتر الذي رفض أي تقارب مع الدبيبة، مشيرا إلى أن المفاوضات التي بدأت منذ منتصف أكتوبر الماضي في أبوظبي بين مبعوثي حفتر والدبيبة انتهت في بالفشل.

وأضاف موقع أفريكا أنتليجنس أن حفتر “قاوم” ضغوط الإمارات للتوصل إلى أي صفقة مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، بما في ذلك احتمال تأجيل أو إلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر.

وقال الموقع الاستخباراتي إنه طالما كان ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد آل نهيان أحد الرعاة الرئيسيين لحفتر، حيث منحه دعمًا دبلوماسيًا وماليًا كبيرًا وقام بتجهيز مليشياته بشكل كبير رغم الحظر المفروض على الأسلحة في ليبيا.

وأضاف “أفريكا أنتليجنس” أن محمد بن زايد ومستشاريه يخشون الآن أن يفقدوا مواقعهم التي حصلوا عليها بشق الأنفس في ليبيا وفق تعبيره، حيث فشل هجوم حفتر على طرابلس وتمكنت حكومة الوفاق الوطني وقتها من صد الهجوم بفضل الدعم التركي.

وأشار الموقع إلى أن حفتر فشل أيضا في ترسيخ وجوده بالكامل في منطقة فزان التي لا يسيطر سوى على مناطق منها، وقال إن داعمي حفتر الآخرين مثل باريس والقاهرة اختاروا نهجًا أكثر اعتدالًا حيث لا يريدون مواجهة مفتوحة مع تركيا.

وأكد “أفريكا أنتليجنس” أن حفتر رفض رفضًا قاطعًا محاولات الإمارات للعب دور الوسيط وأعلن عن ترشحه رسميًا للانتخابات الرئاسية ولم يشارك بشكل مباشر في المحادثات مع معسكر الدبيبة، تاركًا ذلك لابنه بلقاسم حفتر الذي يلعب دور المستشار السياسي.