هآرتس العبرية: سيف الإسلام قاد علاقات والده السرية مع “إسرائيل”

هآرتس العبرية: سيف الإسلام قاد علاقات والده السرية مع "إسرائيل"

كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية أن سيف الإسلام القذافي، قاد العلاقات السرية بين نظام والده والاحتلال الإسرائيلي، قبل اندلاع الثورة في 2011.

وقالت الصحيفة في تقرير لها بعنوان “ابن القذافي الذي قاد علاقات الأب السرية مع إسرائيل ينضم إلى سباق الرئاسية”، إن معمر القذافي كان من أشد المؤيدين للقضية الفلسطينية، وقام بدعم الجماعات الفلسطينية المسلحة بالأموال والأسلحة والتدريب، في حين التقى سيف الإسلام علنا بالإسرائيليين.

وأكدت “هآرتيس” أن الاحتلال الإسرائيلي ونظام القذافي، كانا على اتصال بشأن ما سمته القضايا الدبلوماسية والإنسانية، وأدار هذه الاتصالات سيف الإسلام القذافي من خلال رجال أعمال يهود من أصول ليبية، أحدهم “والتر أربيب” الذي تتركز عملياته حول كندا وفق قولها.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن الاحتلال الإسرائيلي طالما اهتم بليبيا بسبب موقعها الجغرافي الاستراتيجي في البحر الأبيض المتوسط وقربها من الحدود المصرية، وأيضا بسبب الجالية الكبيرة لليهود الليبيين في إسرائيل وتأثيرهم على اليهود الليبيين الذين هاجروا إلى إيطاليا.

وقالت “هآرتس” إن حفتر أرسل ابنه صدام إلى إسرائيل، طالبًا مساعدة عسكرية ودبلوماسية من الاحتلال الإسرائيلي، في المقابل وعد بأنهم إذا نجحوا في الانتخابات وترأسوا الحكومة المقبلة والمصالحة التي ستشكل في ليبيا بعد هذا الاستحقاق، فإنهم سيطلقون علاقات دبلوماسية.