موقع بريطاني: التغيرات المناخية “تقتل” نحل العسل في ليبيا

موقع بريطاني: التغيرات المناخية "تقتل" نحل العسل في ليبيا

كشف موقع “أوبن ديمقراسي” البريطاني أن التغيرات المناخية في السنوات الأخيرة أضرت بالثقافة التقليدية في تربية النحل في ليبيا وإنتاج عسل ذي جودة عالية.

وقال الموقع إنه في واحدة من أكثر البلدان جفافاً في العالم، حيث تتلقى أقل من 2% من مساحتها ما يكفي من الأمطار لدعم الزراعة، تمكن ما لا يقل عن 10 آلاف مربي نحل رغم الصعاب من الحفاظ على هذا التقليد، مشيرا إلى أنهم يعملون في الأجزاء الشمالية الأكثر برودة ورطوبة من البلاد وينتجون 19 نوعًا من العسل.

وأضاف “أوبن ديمقراسي” أنه رغم عدم وجود بيانات رسمية حول تربية النحل، يتفق المشاركون في الصناعة المنزلية بالإجماع على أن درجات الحرارة في ليبيا في السنوات الأخيرة قد أثرت على الإنتاج المحلي، وكان صيف 2021 هو الموسم الأكثر تضررًا حيث بلغت درجات الحرارة المسجلة في بعض أجزاء البلاد ما بين 40-46 درجة.

وأشار الموقع إلى أنه وفقًا لتقديرات تقريبية من المنظمة الليبية المستقلة لتربية النحل، فقد النحالون في ترهونة وسهل الجفرة، وهما من المواقع الرئيسية لإنتاج عسل السدر الشعبي، ما لا يقل عن 2000 مستعمرة من أصل حوالي 4500 مستعمرة نحل الصيف الماضي بسبب موجات الحر.

وأضاف الموقع البريطاني أن الانخفاض التدريجي في إنتاج العسل في ليبيا لا يرجع فقط إلى انخفاض درجات الحرارة وتزايدها عن المتوسط السنوي ولكن أيضًا بسبب إزالة الغابات وانخفاض هطول الأمطار، قائلا إن هذه العوامل تمثل تهديدًا للأمن الغذائي، ومحتوى المغذيات والمحاصيل.