غوتيريش يؤكد دعم الأمم المتحدة لليبيا في تنظيم الانتخابات في ديسمبر المقبل

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنهم سيواصلون دعمهم لليبييين من خلال تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية شاملة وذات مصداقية في 24 ديسمبر، على النحو المنصوص عليه في خارطة الطريق السياسية التي اعتمدت في 2020.

وأضاف غوتيريش في كلمة له عبر تقنية الفيديو على هامش مؤتمر باريس، أن الانتخابات هي خطوة أساسية تالية على الطريق نحو إحلال السلام والاستقرار في ليبيا، ويتعين أن تكون مبنية على أساس متين من الأطر الشاملة والموثوقة التي يمكن أن تضمن نجاحها.

وحث غوتيريش الليبيين على التكاتف بروح الوحدة الوطنية، والتغلب على الخلافات المتبقية، وبناء التوافق على الإطار القانوني للانتخابات، بالتشاور مع جميع المؤسسات الوطنية المعنية والالتزام بقواعدها وإجراءاتها، وفق تعبيره.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” إنه لا يمكن للمطامح الفردية أن تكون حجر عثرة في طريق الانتقال السلمي في ليبيا، مناشدا جميع الأطراف الليبية أن تشارك في المسار الانتخابي وتحترم نتائج الانتخابات.

وأكد غوتيريش أن تدخل عناصر أجنبية في الشؤون السياسية والأمنية الداخلية في ليبيا هو مصدر قلق بالغ، مجددا دعوته إلى وضع حد لجميع أشكال التدخل الأجنبي، وأثنى على العمل والتقدم الملموس الذي أحرزته اللجنة العسكرية المشتركة 5+5.

وقال غوتيريش إن الاتفاق على خطة عمل للانسحاب التدريجي والمتوازن والمتسلسل والمتزامن لجميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية أمر مهم، ويجب تنفيذ تلك الخطة التي تطلب دعم جميع أصحاب المصلحة المعنيين وتعاونهم.

وأفاد غوتيريش بأن مراقبي وقف إطلاق النار الأمميين موجودون في ليبيا لدعم اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 والعمل معها ومع الآلية الليبية لرصد وقف إطلاق النار، وقال إنه لا يمكن التقليل من شأن البعد الإقليمي لانسحاب المقاتلين الأجانب.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة جميع الأطراف الليبية والأجنبية على تقديم دعمها الكامل للجنة العسكرية المشتركة 5+5 واحترام حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، وقال إنه لا يمكن للدول الأعضاء أن تدافع عن السيادة الوطنية الليبية ووحدة أراضيها في نيويورك، وتقوم بعكس ذلك في ليبيا.