باريس تحتضن مؤتمرا دوليا حول ليبيا ومسؤول فرنسي يقول إن الوضع لا يزال هشا

باريس تحتضن مؤتمرا دوليا حول ليبيا ومسؤول فرنسي يقول إن الوضع لا يزال هشا

تحتضن العاصمة الفرنسية باريس مؤتمرا حول ليبيا بمشاركة عدة دول فاعلة في المشهد الليبي.

وقال مسؤول بالرئاسة الفرنسية للصحفيين، إنه بالرغم من قرب موعد الانتخابات في ليبيا، إلا انّ الوضع لا يزال هشا.

المسؤول الفرنسي الذي فضّل عدم ذكر اسمه، بحسب رويترز؛ أوضح أنّ هناك بعض الأطراف المستعدة لاستغلال أي غموض لدعم مصالحها الخاصة.

وتابع المسؤول الفرنسي أنّه أصبح من الواضح أنّ هذه الأطراف تنتظر نصب فخ للعملية الانتخابية لمحاولة إخراجها عن مسارها.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين، قولهم إن البيان الختامي قد يطلق إنذارا للمفسدين المحتملين للانتخابات من أنهم قد يواجهون عقوبات.

يشار إلى أنه ستشارك نحو 30 دولة ومنظمة في مؤتمر باريس، من بينها دول الجوار الليبي.

وسيشارك في المؤتمر الذي سيترأسه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ونائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، بحسب ما ذكرته تقارير سابقة.