خبراء أمميون يدينون الظروف المعيشية للمهاجرين بالقرب من الحدود الليبية-التونسية

خبراء أمميون يدينون الظروف المعيشية للمهاجرين بالقرب من الحدود الليبية-التونسية

أفاد خبراء أمميون بأن عشرات المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء يعيشون ظروفا محفوفة بالمخاطر بالقرب من الحدود الليبية-التونسية.

وأضاف الخبراء في بيان لهم أن هؤلاء المهاجرين يفتقرون إلى المأوى والطعام والماء والرعاية الطبية ويواجهون ما سموه تهديدات شديدة بالتعذيب والاختطاف والعنف الجنسي وفق تعبيرهم.

وأوضح الخبراء أن طرد تونس لهؤلاء المهاجرين وطالبي اللجوء، ورفضها المستمر لدخولهم مجددا، قد ينتهك التزاماتها بموجب القانون الدولي، مذكرين تونس بالتزاماتها بعدم الإعادة القسرية.

وأعرب الخبراء عن قلقهم إزاء سلامة المهاجرين، ولا سيما النساء والأطفال الذين تقطعت بهم السبل على الحدود الليبية-التونسية، مشيرين إلى أن مسلحين اختطفوا بعضا منهم كانوا يحاولون الدخول إلى تونس واحتجزوا في ليبيا.

وذكر الخبراء الأمميون السلطات الليبية بالتزامها باحترام وحماية حقوق الإنسان الأساسية للمهاجرين واللاجئين بما في ذلك حقهم في الحياة والحرية والأمن والصحة والغذاء والمأوى والمياه والصرف الصحي.