الإليزيه: استقرار ليبيا على المحك وهناك من يحاول إخراج العملية الحالية عن مسارها

الإليزيه: استقرار ليبيا على المحك وهناك من يحاول إخراج العملية الحالية عن مسارها

نقلت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية عن قصر الإليزيه قوله إن استقرار ليبيا على المحك وإن هناك من يحاول إفساد الديناميكية الحالية وإخراج العملية السياسية عن مسارها.

وشددت الرئاسة الفرنسية على ضرورة جعل العملية الانتخابية غير قابلة للجدل ولا رجعة فيها وضمان احترام نتيجة الانتخابات بعد ذلك، وقالت إن هذه الانتخابات من المفروض أن تطوي صفحة عقد من الفوضى منذ سقوط نظام القذافي، وتنهي الانقسامات والصراعات في البلاد وفق تعبيرها.

وأشارت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية إلى أن التوترات السياسية عادت إلى الظهور مرة أخرى مع اقتراب موعد الانتخابات، مما يجعل إجراء الاستحقاق غير مؤكد، في سياق أمني لا يزال هشا، وقالت إن الإليزيه أكد حرصه على البعد الدولي لمؤتمر باريس بالاشتراك مع فرنسا وألمانيا وإيطاليا.

وقال الإليزيه إن مسؤولين من معظم الدول المتدخلة في الأزمة الليبية، بما في ذلك نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف سيحضرون المؤتمر دون تقديم قائمة شاملة، فيما أكدت “لوفيغارو” أنه لم يحدد مستوى تمثيل تركيا بعد.

وأضافت “لوفيغارو” أنه من المتوقع أن يصل رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي إلى باريس فيما لم يتأكد حضور رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، وقالت إن دول تونس والنيجر وتشاد التي تعاني من تداعيات الأزمة الليبية ستحضر أيضا، فيما لم تؤكد الجزائر مشاركتها بسبب أزمة دبلوماسية مع باريس بشأن ذكرى الاستعمار.