أفريكا أنتليجنس: واشنطن تسعى لفرض عقوبات على معرقلي الانتخابات في ليبيا

أفريكا أنتليجنس: واشنطن تسعى لفرض عقوبات على معرقلي الانتخابات في ليبيا

أفاد موقع “أفريكا أنتليجنس” أن الولايات المتحدة تسعى لفرض عقوبات على الأطراف المعرقلة لانتخابات 24 ديسمبر في ليبيا تستهدف تجميد الأصول وحظر السفر.

وأضاف الموقع الفرنسي الاستخباراتي أن هذه العقوبات لن تستهدف الشخصيات السياسية ذات الثقل الكبير في البلاد وفق تعبيره، وقال إن هذه القضية ستطرح في المؤتمر باريس الدولي بشأن ليبيا في 12 نوفمبر الجاري.

وأوضح أفريكا أنتليجنس أن العواصم الغربية، ولمواجهة حالة عدم اليقين المحيطة بالانتخابات الرئاسية والتشريعية المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر، تبحث عن طرق جديدة للضغط على السياسيين الذين يشتبه في سعيهم لتأجيل الانتخابات لمصلحتهم الخاصة.

وأشار الموقع الفرنسي إلى أن واشنطن وباريس ولندن وروما وبرلين جعلوا هذا التهديد رسميا في بيان مشترك صدر في 25 أكتوبر الماضي، إلا أنهم لا يزالون يختلفون بشدة حول تداعيات فرض هذه العقوبات وفق قوله.

وقال الموقع إن المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا ريتشارد نورلاند استغل مبادرة دعم استقرار ليبيا في 21 أكتوبر لاقتراح استهداف، أعضاء البرلمان أو أعضاء منتدى الحوار السياسي الليبي المشتبه في بيع أصواتهم أو بالتورط في استغلال النفوذ كخطوة أولى.