فرنسا ومصر تتفقان على دعم المسار السياسي في ليبيا وصولا إلى الانتخابات

فرنسا ومصر تتفقان على دعم المسار السياسي في ليبيا وصولا إلى الانتخابات

بحث الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي الاستعدادات الجارية لاستضافة باريس للمؤتمر الدولي حول ليبيا في 12 نوفمبر الجاري.

واتفق الرئيسان في اتصال هاتفي على دعم المسار السياسي القائم في ليبيا وصولاً إلى إجراء الاستحقاق الانتخابي في موعده المقرر نهاية الشهر القادم، وشددا على ضرورة خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية، وتقويض التدخلات الخارجية غير المشروعة التي تسهم في تأجيج الأزمة.

وعبر الرئيس الفرنسي عن حرصه على التشاور وتبادل الرؤى مع مصر بشأن القضية الليبية، باعتبارها ركيزة أساسية للأمن والاستقرار في محيطها الإقليمي ودفع كافة مسارات تسوية القضية الليبية عسكرياً وسياسياً واقتصادياً في مختلف المحافل الدولية والإقليمية، وفق ما نقله المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية.