قاضية أمريكية تجمد سيّر محاكمة حفتر إلى مابعد الانتخابات

قاضية أمريكية تجمد سيّر محاكمة حفتر إلى مابعد الانتخابات

قال رئيس التحالف الليبي الأمريكي عصام اعميش، إن القاضية “ليوني برينكما” أصدرت قراراً مفاجئاً بتجميد مسار المحكمة الحالي بشأن القضايا المرفوعة ضد خليفة حفتر في الولايات المتحدة حتى انتهاء الانتخابات الليبية، وإصدار قرار جديد بفتح هذه المحاكمات من جديد.

وذكر اعميش أن قرار القاضية ليوني برينكما جاء على خلفية ما وصفته، بالتدخل السياسي من أطراف سياسية ليبية رسمية، إلى جانب عدم تعاطي محامي أسر عائلتي “الصويد” و”الكرشيني” مع القاضية بالوسائل القانونية المعتبرة في المراسلات القضائية.

وتابع اعميش أنّ القاضية اعتبرت أيضا مراسلات لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب بطبرق تدخلا سياسيا سافرا بطلبهم دعم إجراء قانوني دفاعا عن حفتر.

ووصف عميش القرار بالمؤسف والمفاجئ، وجاء بسبب “بعض الأخطاء الإدارية والقانونية من قبل ممثلي حكومة الوحدة الوطنية وعدم دقة أحد محامي أسر الضحايا في مراسلاته المتعلقة بالقضية الثانية”.

وتابع عميش أن محامي أسر الضحايا في القضيتين الأولى والثالثة سيسعى بالتعاون مع الفريق القانوني للتحالف الليبي الأمريكي، لإقناع القاضية بضرورة استمرار المحاكمات وعدم تجميد كل القضايا، والتأكيد على أهمية استمرار المحاكمة بغض النظر عن الوضع السياسي في ليبيا.

وبيّن اعميش أن تعليق المحاكمة قد يؤخر إصدار الحكم النهائي، ولكنه لا يمنع من استمرار المطالبة بتجريم خليفة حفتر في كل الدوائر القانونية الأخرى المتاحة، وفق قوله.