إجلاء 172 طالب لجوء إلى النيجر في أول رحلة منذ أكثر من عام

إجلاء 172 طالب لجوء إلى النيجر في أول رحلة منذ أكثر من عام

أفادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بأنها أجلت مساء الخميس 172 من طالبي اللجوء الأكثر ضعفا من ليبيا إلى مكان آمن في النيجر، بينهم عائلات وأطفال يسافرون بمفردهم ورضيع ولد قبل أسابيع قليلة فقط، مشيرة إلى أن هذه أول رحلة إجلاء إلى النيجر منذ أكثر من عام.

وقال رئيس بعثة المفوضية في ليبيا، جان بول كافالييري، إن المفوضية تشعر بالارتياح لرؤية استئناف رحلات الإجلاء المنقذة للحياة، لافتا إلى أنه رغم العدد المحدود للأماكن، فإن رحلات الإجلاء توفر حلولا للأشخاص الأشد ضعفا فقط، والذين هم بحاجة ماسة إلى الأمن والحماية، وفق تعبيره.

وأوضحت المفوضية أن العديد ممن تم إجلاؤهم قد احتجزوا في السابق في ظروف شديدة الصعوبة، ووقعوا ضحية للاتجار أو عانوا من العنف في ليبيا، وفق قولها.

وعبرت المفوضية عن ترحيبها بجهود المجلس الرئاسي، ومكتب رئيس الوزراء، ووزارة الخارجية، ومكتب النائب العام، الذين عملوا على إنهاء الحظر المفروض على الرحلات الجوية الإنسانية المنقذة للحياة.

وأحصت المفوضية حتى الآن إجلاء 3361 لاجئا وطالب لجوء من ليبيا إلى النيجر، غادر منهم 3213 لاجئا من النيجر إلى دول ثالثة من خلال إعادة التوطين والمسارات التكميلية، وفق قولها.