هيومن رايتس ووتش: أكثر من 2000 مهاجر يخيمون أمام المركز المجتمعي بطرابلس

هيومن رايتس ووتش: أكثر من 2000 مهاجر يخيمون أمام المركز المجتمعي بطرابلس

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن أكثر من 2000 لاجئ وطالب لجوء ومهاجر أفريقي يخيمون أمام المركز المجتمعي بطرابلس التابع لمفوضية شؤون اللاجئين والمغلق منذ أوائل أكتوبر الماضي وهم في حاجة ماسة إلى المأوى والغذاء والعلاج.

ودعت المنظمة في بيان لها، السلطات الليبية إلى الاستجابة لهذه الحالة الإنسانية الطارئة، كما طالبت الدول الأوروبية بزيادة عمليات الإجلاء الإنسانية، وأكدت أن هؤلاء اللاجئين والمهاجرين لم يتلقوا أي مساعدة من أي منظمة دولية أو من الحكومة الليبية منذ أن أغلقت مفوضية شؤون اللاجئين المركز في 4 أكتوبر الماضي.

وشددت “هيومن رايتس ووتش” على ضرورة أن تقوم مفوضية شؤون اللاجئين بتلبية الاحتياجات الأساسية للأشخاص الموجودين أمام المركز المجتمعي، واتخاذ خطوات لتحديد من يحتاجون إلى الحماية، والتحرك بسرعة لإعادة فتح هذا المركز وتوفير السكن للفئات الأكثر ضعفا بين أولئك الذين ينامون في الشارع.

ودعت المنظمة الاتحاد الأوروبي إلى وضع شروط للتعاون مع السلطات الليبية بشأن الهجرة، وهي الإفراج عن جميع المهاجرين المحتجزين تعسفيا؛ والاعتراف رسميا بالمفوضية والسماح لها بممارسة ولايتها بشكل كامل؛ والتوقيع والتصديق على اتفاقية اللاجئين لعام 1951؛ وإنشاء برامج وطنية لرصد الانتهاكات التي يتعرض لها المهاجرون في ليبيا.