الأمم المتحدة تؤكد استعدادها لدعم العملية السياسية في ليبيا وفرنسا تشدد على سحب المرتزقة

الأمم المتحدة تؤكد استعدادها لدعم العملية السياسية في ليبيا وفرنسا تشدد على سحب المرتزقة

أكدت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد أن الأمم المتحدة مستعدة للعمل مع الاتحاد الأفريقي والمنظمات دون الإقليمية لدعم السلطات الليبية والعملية السياسية الجارية.

وأضافت أمينة محمد في تصريحات لها خلال اجتماع رفيع المستوى حول التعاون بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، أنهم مستعدون أيضا لمعالجة عودة المرتزقة والمقاتلين الأجانب إلى بلدانهم الأصلية.

وأشارت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن المنظمة الأممية تعمل بشكل وثيق مع الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي لدعم اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا والتحضير للانتخابات المقبلة.

من جهتها، شددت نائبة الممثل الدائم لفرنسا لدى الأمم المتحدة “ناتالي برودهورست” على ضرورة إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، وقالت إن سحبهم عملية ضرورية لتعزيز أمن ليبيا والمنطقة.

وأكدت “برودهورست” أن فرنسا ماضية في هذا الاتجاه من خلال مؤتمر باريس حول ليبيا الذي سينعقد في 12 نوفمبر القادم، الذي سيجمع دول الجوار الليبي والاتحاد الأفريقي للعمل على هذا الملف وفق تعبيرها.