محكمة نابولي الإيطالية تحكم بالسجن على قبطان سفينة لإعادته مهاجرين إلى ليبيا

محكمة نابولي الإيطالية تحكم بالسجن على قبطان سفينة لإعادته مهاجرين إلى ليبيا

أدانت محكمة مدينة نابولي الإيطالية قبطان السفينة التجارية الإيطالية “آسو 28” لإعادته 101 مهاجر غير نظامي من بينهم أطفال قصر ونساء حوامل تم إنقاذهم في المتوسط إلى ليبيا في 2018.

وأضافت صحيفة “أفينيري” الإيطالية أن محكمة نابولي أدانت “جوزيبي سوتجيو” بالتخلي عن المهاجرين وحكمت عليه بالسجن لمدة عام، مشيرة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها التوصل إلى حكم مثل في أوروبا والذي يؤكد أنه لا يمكن الاعتراف بليبيا كمكان إنزال آمن وفق تعبيرها.

وقالت الصحيفة إنه بالإضافة إلى التحقيقات التي أجراها مكتب رئيس ميناء نابولي، كان لدى القضاة أيضًا تسجيلات صوتية للمحادثات التي تم الاستماع إليها في 30 يوليو 2018 بواسطة سفينة”أوبن آرمز” أظهرت تورط قبطان السفينة “آسو 28” في إعادة المهاجرين إلى ميناء طرابلس.

وأشارت “أفينيري” إلى أن سفينة “آسو 28” مملوكة لشركة “أوغيستا” وهي تدعم منصات النفط قبالة السواحل الليبية وتعمل بالنيابة عن شركة مليتة للنفط والغاز التي تساهم فيها شركة “إيني” الإيطالية”، وقالت إن هذه الأخيرة نفت تورطها في الحادثة وأكدت أنه تم إنقاذ 101 مهاجر بعد تعرضهم للخطر بسبب سوء الأحوال الجوية.