خبراء: انتخابات ديسمبر قد لا تضع نهاية للأزمة الليبية

خبراء: انتخابات ديسمبر قد لا تضع نهاية للأزمة الليبية

قال عدد من الخبراء إن أول الانتخابات في ليبيا المزمع إجراؤها في ديسمبر القادم قد لا تكون نهاية الصراع في البلاد لأن القضايا الأساسية التي أشعلت فتيل الحرب في 2015 لم تتم معالجتها بعد.

ونقل موقع “عرب نيوز” عن عدد من الخبراء قولهم خلال حدث افتراضي نظمه مجلس تعزيز التفاهم العربي ـ البريطاني، إن تعنت المجتمع الدولي بما في ذلك الأمم المتحدة يهدد بتقويض السعي إلى حل حقيقي لمشاكل ليبيا.

وأضاف بعض الخبراء أن المجتمع الدولي ورغم المشاكل المتعلقة بالإصلاحات القانونية، قد تبنى بسرعة التغييرات القانونية في السعي لإجراء انتخابات ديسمبر لإظهار نجاح الجهد الدولي في ليبيا، وأوضحوا أن السعي الفردي لإجراء انتخابات دون حل سياسي حقيقي للانقسامات العميقة في البلاد يمثل عيبًا كبيرًا في استراتيجية المجتمع الدولي والأمم المتحدة.

وأشار الخبراء إلى أن إجراء الانتخابات ممكن من الناحية اللوجيستية، لكن في غضون ذلك يتم تجاهل المشاكل السياسية أو الموضوعية من خلال عملية قانونية مبسطة ومشكوك فيها حيث يقول البعض إن خطر إجراء الانتخابات أقل من خطر عدم إجرائها في ذلك التاريخ المحدد، محذرين مما سيأتي بعد الانتخابات والذي لم تتعرض له خارطة الطريق.