ردود فعل دولية مرحبة بتمديد ولاية بعثة تقصي الحقائق في ليبيا

مجلس حقوق الإنسان يشكل لجنة تقصي الحقائق
مجلس حقوق الإنسان يشكل لجنة تقصي الحقائق

أكدت بعثة الاتحاد الأوروبي في جنيف أن الاتحاد يرحب بتمديد ولاية بعثة تقصي الحقائق في ليبيا ودعت الحكومة إلى مواصلة جهودها لتعزيز حقوق الإنسان وضمان المساءلة.

من جهته رحب وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “جيمس كليفرلي” بتمديد ولاية بعثة تقصي الحقائق وطالبت السلطات الليبية بالاستمرار في التعاون مع البعثة وجعل المساءلة مركزية للمصالحة الوطنية وتحميل المرتزقة والقوات الأجنبية المسؤولية عن الجرائم التي ارتكبوها.

إنهاء الإفلات من العقاب أمر حاسم

في المقابل قالت مفوضة الحكومة الألمانية الفيدرالية لشؤون نزع السلاح وتحديد الأسلحة “سوزان بومان” إن ألمانيا ترحب بتجديد ولاية البعثة، وأضافت أن التقرير الذي صدر عنها مؤخرا مهم لتحسين حالة حقوق الإنسان في البلاد، مشيرة إلى أن إنهاء الإفلات من العقاب والمساءلة أمران حاسمان لتحقيق المصالحة.

9 أشهر فترة قصيرة جدا

من جهته رحب سفير هولندا لدى ليبيا “لارس تومرز” بتمديد ولاية البعثة وقال إن ذلك سيمكنها من مواصلة عملها، فيما اعتبر المستشار القانوني لمنظمة محامون من أجل العدالة “فيتو توديشيني” أن 9 أشهر هي فترة قصيرة جدًا لإجراء تحقيق كامل ويجب على مجلس حقوق الإنسان ضمان تجديد الولاية مرة أخرى في 2022.

خطوة مهمة لتعزيز المساءلة

منظمة العفو الدولية هي الأخرى قالت إن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اعتمد قرارًا بتمديد ولاية بعثة تقصي الحقائق في ليبيا، وأوضحت أنها كانت تأمل في أن يتم تمديد التفويض لأكثر من 9 أشهر، وأكدت أنها رغم ذلك ترحب بهذا كخطوة مهمة نحو تعزيز المساءلة في ليبيا وفق تعبيرها.