أفريكا أنتليجنس: شركات الضغط الأمريكية تخلت عن حفتر ووسطاء حصلوا على 160 ألف دولار

أفريكا أنتليجنس: شركات الضغط الأمريكية تخلت عن حفتر ووسطاء حصلوا على 160 ألف دولار

قال موقع أفريكا أنتليجنس الاستخباراتي إن شركتي الضغط الأمريكيتين التابعتين لـ”لاني ديفيس” و”بوب ليفينغستون” تخلتا عن تمثيل خليفة حفتر في الولايات المتحدة تحت الضغط.

وأضاف الموقع الفرنسي أن ديفيس وليفينغستون استعانا بخدمات استشاريين هما “مايكل لابا” و”صامويل أوموينجا”، وقد ظهرا في العقد الموقع مع حفتر وهما عبارة عن حلقة وصل بين شركات الضغط وحفتر كما أنهما يساعدان في التحضير لزيارة هذا الأخير إلى الولايات المتحدة.

وأوضح أفريكا أنتليجنس أن “مايكل لابا” الذي عمل في وزارة الدفاع الأمريكية ثم انتقل إلى الاستشارات لا سيما في “ألفاريز آند مارسال” في نيويورك ودبي، يدير شركة “رويلينغ انترناشيونال ادفازوري قروب”، بينما يرأس المحامي السابق الذي شطب اسمه في 2013 “صامويل أوموينجا” شركة “انتربيد انفستمنت سيرفيس”.

وقال الموقع الاستخباراتي إن الشركاء الأربعة حصلوا على دفعة شهرية أولى بـ160 ألف دولار فيما لا يزال مصدر هذه الأموال غير واضح، وأشار إلى أن بلقاسم حفتر هو من وقع العقد كمستشار لوالده، وإلى أن وسيطة تدعى “مروى بوغانمي” التي لا تزال مهامها غير واضحة إلى الآن هي الكفيلة على دفع التعويضات، وفق تعبيره.